التخطي إلى المحتوى
اتفاق بين «بيانات» و«إمكان العقارية» لتنفيذ بنية تحتية ذكية للتنقل بـ«جزيرة شا الإمارات»

أعلنت شركة بيانات، مزود حلول التكنولوجيا الجيومكانية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، وشركة إمكان العقارية في أبوظبي، أمس، عن توقيع مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع بنية تحتية ذكية لوسائل النقل في «جزيرة ش الإمارات» في منطقة الجرف.

ويتضمن المشروع نظامًا بيئيًا متكاملاً للنقل مدعومًا بالذكاء الاصطناعي، مما يتيح القيادة الذاتية بالكامل في أول جزيرة لأسلوب حياة صحي في العالم.

وقع مذكرة التفاهم كل من عبدالله الشامسي، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة بيانات، وسويدان الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة إمكان العقارية، وذلك في المقر الرئيسي لشركة بيانات. تقع “جزيرة شا الإمارات” في منطقة الجرف، في منتصف الطريق تقريباً بين أبوظبي ودبي. وتهدف الجزيرة، التي ستكون أيضًا موطنًا لعيادة شا الصحية، إلى أن تكون مستقلة إلى حد كبير وتعتمد قليلاً على المركبات المأهولة.

وفي حين ستقوم شركة إمكان العقارية بتطوير البنية التحتية الفعلية للمشروع، فإنها ستوفر بيانات البنية التحتية الرقمية الأساسية لتشغيل المركبات ذاتية القيادة والأنظمة غير المأهولة، مثل الخرائط عالية الدقة وتحديد المواقع عالية الدقة، بالإضافة إلى نشر حلول النقل الذكية في شكل من الحلول الرقمية المزدوجة، مما يجعل القيادة الذاتية حقيقة واقعة. الجزيرة ممكنة.

وستلعب تقنية البيانات الرقمية المزدوجة دوراً حاسماً في دعم رؤية شركة إمكان العقارية لجزيرة شا الإمارات من خلال توفير نسخة افتراضية متقدمة من البنية التحتية للجزيرة بأكملها. تتيح هذه التكنولوجيا مراقبة وإدارة أنظمة النقل المستقلة في الوقت الفعلي، مما يضمن عمليات سلسة وعالية الكفاءة دون تدخل بشري.

كما سيعمل التوأم الرقمي لبيانات على تسهيل الصيانة التنبؤية، وتحسين تدفق حركة المرور، وزيادة سلامة وموثوقية المركبات ذاتية القيادة. لا يدعم هذا التكامل إنشاء شبكة نقل مستدامة ومستقلة فحسب، بل يتماشى أيضًا مع التزام الجزيرة بمعايير الصحة والعافية من خلال تعزيز بيئة القيادة الذاتية.

تم الإعلان عن “جزيرة شا الإمارات” في منطقة الجرف في وقت سابق من هذا العام، وهي تقدم نموذجًا سكنيًا جديدًا للمنطقة يركز بالكامل على الرفاهية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *