التخطي إلى المحتوى
الإمارات تشارك فى اجتماعات “كوبوس” فى فيينا وتسلم رئاسة اللجنة لمصر

معالي د. ترأس أحمد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء وفد الدولة في اجتماعات الدورة السابعة والستين للجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية (كوبوس). والتي بدأت أمس في العاصمة النمساوية فيينا وتستمر حتى 28 يونيو الجاري.

وشهدت الاجتماعات حفل تسليم سعادة عمران شرف مساعد وزير الدولة لشؤون العلوم والتكنولوجيا المتقدمة رئاسة اللجنة للدكتور . شريف صدقي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية.

معالي د. وتقدم أحمد بالهول الفلاسي بالشكر لسعادة عمران شرف على الجهود التي بذلها خلال رئاسته للجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية (كوبوس) في دورتها الأخيرة، وأثنى على الإنجازات التي حققتها اللجنة في ظل قيادته. الرئاسة، وأتمنى لجمهورية مصر العربية التوفيق في قيادة اللجنة في دورتها المقبلة.

وقال سعادته: “نؤمن بأهمية التعاون الدولي في مجال الفضاء لتسهيل تبادل المعرفة والخبرات وبناء القدرات والمساهمة في إيجاد حلول مبتكرة للتحديات الحالية والمستقبلية التي يواجهها عالمنا بفضل الهيئة وعلى مدى العامين الماضيين، تمكنت دولة الإمارات من حشد الجهود الدولية لتطوير السياسات والتشريعات التي تعزز الاستخدام المستدام والسلمي للفضاء، ونحن ملتزمون بالعمل مع شركائنا من جميع أنحاء العالم لمواصلة العمل معًا. واستكشاف آفاق جديدة في قطاع الفضاء من شأنها أن تعود بالنفع على البشرية جمعاء.

وقيّمت دولة الإمارات، في بيان خلال الاجتماعات، أداء الدولة خلال السنوات الأخيرة في قطاع الفضاء الوطني، ونهجها المنظم والشامل في تطوير السياسات واللوائح الخاصة بالأنشطة الفضائية بما يدعم الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030 واستراتيجية الفضاء. . سياسة العلوم والتكنولوجيا.

وسلط البيان الضوء على المهام الفضائية التي سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة، مثل مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات، ومشاركة الإمارات في إنشاء أول محطة قمرية في تاريخ البشرية، ومهمة “راشد إكسبلورر 2”. لاستكشاف السطح. من القمر.

وأكد عزم الدولة على تعزيز التعاون الدولي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والجهود المستدامة لاستكشاف الفضاء، ودعا جميع الدول الأعضاء إلى المشاركة في النسخة المقبلة من حوار أبوظبي للفضاء الذي سيعقد في ديسمبر 2024. بطريقة تدعم تعزيز الحوار والتعاون العالمي في مجال الفضاء.

من جانبه، قال معالي عمران شرف إنه خلال العامين الماضيين، وخلال قيادة دولة الإمارات للجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية، ومن خلال الجهود المشتركة، تمكنا من تحقيق إنجازات استثنائية ساهمت في تحقيق هذه الأهداف. تحسين أداء العديد من اللجان الفرعية العلمية والفنية والقانونية التابعة للجنة، وإعادة تنظيم جداول الأعمال.

وأوضح أن الدور الإيجابي والبناء الذي لعبته دولة الإمارات خلال قيادتها للجنة كوبوس، يعكس جهودها الدولية الرامية إلى تعزيز الأمن والاستقرار في استكشاف الفضاء وتطوير تقنيات الفضاء، بما يساهم في تحسين نوعية الحياة على كوكب الأرض.

وأضاف: «نتطلع إلى مواصلة العمل مع شركائنا الاستراتيجيين وأعضاء اللجنة لتحقيق المزيد من النجاح في المستقبل».

وبالتزامن مع مشاركة وكالة الإمارات للفضاء في أعمال اللجنة، شارك سعادة سالم بطي القبيسي مدير عام الوكالة في جلسة حوارية ضمن مؤتمر الأمم المتحدة لاستكشاف القمر وقدم رؤى قيمة حول أهمية المبادئ الأساسية المقررة في اتفاقية أرتميس والمحطة الدولية لأبحاث القمر، بما في ذلك القيام بالأنشطة في الفضاء للأغراض السلمية ووفقًا للقانون الدولي، مع تجنب الصراع في الفضاء. ودعا إلى الشفافية في تبادل البيانات العلمية ومعلومات المهمة، وضمان التواصل المفتوح بين جميع المشاركين.

وشدد سعادة سالم القبيسي على أهمية تشكيل لجان مشتركة تضم ممثلين عن الدول المشمولة بالاتفاقيتين لتوحيد المعايير والبروتوكولات وأفضل الممارسات، بالإضافة إلى تنظيم مؤتمرات ومنتديات وورش عمل دولية في مجال الفضاء لسد الفجوات وحل النزاعات وإقامة شراكات فضائية. نهج موحد لإدارة الفضاء.

واستضافت وكالة الإمارات للفضاء خلال الفعالية فعالية بعنوان «آفاق التعاون: الأمم المتحدة في مساعي الفضاء»، بحضور عدد من صناع القرار والسفراء والمسؤولين من الدول المشاركة في اللجنة.

وتطرق سعادة سالم بطي القبيسي في كلمته إلى أبرز المشاريع والمبادرات الفضائية في دولة الإمارات، داعياً المشاركين في الحدث لحضور الجلسة الحوارية المقبلة التي ستعقد في ديسمبر من العام المقبل.

وسلط فريق الوكالة خلال الفعالية الضوء على أهداف حوار أبوظبي للفضاء وموضوعاته الرئيسية، بما في ذلك استدامة الفضاء وأمن الفضاء والوصول إلى الفضاء.

لجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية (COPOS) هي أكبر لجنة داخل الأمم المتحدة وتضم في عضويتها 100 دولة.

وتؤكد رئاسة الإمارات للجنة للأعوام 2022-2023، ثقة المجتمع الدولي بالدولة، ودورها في تعزيز الحركة العلمية والتكنولوجية، وقدرتها على قيادة العالم نحو مستقبل أكثر تعاوناً في معالجة التحديات الرئيسية التي تواجه العالم. الإمارات العربية المتحدة. قطاع الفضاء العالمي.

ورغم التحديات الجيوسياسية حول العالم، تمكنت دولة الإمارات من تحقيق أداء جيد خلال قيادتها للهيئة، حيث ساهمت في تكامل أجندات الفضاء المتعددة ضمن إطار موحد بهدف زيادة الفعالية والكفاءة.

كما دعمت الدولة برنامج الأمم المتحدة للتطبيقات الفضائية، وتطبيق تكنولوجيا الفضاء لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، وتفعيل تطبيقات الاستشعار الأرضي عن بعد، بما في ذلك تطبيقات الدول النامية ومراقبة بيئة الأرض.

وبذلت الدولة، خلال رئاستها للجنة، جهوداً لمعالجة القضايا المتعلقة بتطوير وتطبيق معاهدات الأمم المتحدة الخمس المتعلقة بالفضاء الخارجي، والتشريعات الوطنية، واستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية، وبناء القدرات في مجال دمج الفضاء. التشريع في نقطة واحدة، مما ساعد على تحسين كفاءة العمل.

كما ساهمت الدولة في تعزيز الوصول العادل والسلمي إلى الفضاء لجميع الدول، وتحسين الامتثال للأطر القانونية الدولية ومعاهدات الأمم المتحدة التي تحكم أمن واستدامة الفضاء بين الدول الأعضاء، ودعم تشجيع برامج نقل المعرفة بين الدول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *