التخطي إلى المحتوى
الإمارات طورت واحدة من أفضل شبكات الاتصالات

طورت الإمارات واحدة من أفضل شبكات الاتصالات في العالم، فيما تواصل احتلال المراتب الأولى عالمياً في قوة الشبكات على مستوى خدمات الاتصالات المتحركة والثابتة والإنترنت فائق السرعة، عبر استثمار عشرات مليارات الدراهم في تطوير الشبكات سنوياً، للحفاظ على ريادتها العالمية من حيث التغطية وجودة القطاع، حسب ورقة بحثية أعدها مركز «انترريجونال» للتحليلات الاستراتيجية في أبوظبي.

ووفقاً لـ«هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية»، تجاوز عدد اشتراكات إنترنت النطاق العريض في الإمارات الـ4 ملايين اشتراك بنهاية مارس 2024، مقارنة بنحو 3.774 ملايين مشترك 2023، في الوقت الذي بلغ فيه عدد مستخدمي الإنترنت بشكل عام في الدولة عام 2023 نحو 9.38 ملايين مستخدم بنسبة 99% من إجمالي عدد السكان.

وكشف تقرير «الإمارات الرقمية – حقائق وأرقام 2023»، الصادر عن «هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية»، أن أغراض استخدام الإنترنت تتعدد بدءاً من التواصل الاجتماعي والعمل والبحث عن المعلومات، مروراً بالتعلم والترفيه والتسوق ووصولاً إلى الخدمات العامة، حيث بلغت سرعة التحميل في الإنترنت الثابت إلى 207.41 ميجا بت/ثانية، مع نسبة زيادة ملحوظة في السرعة بلغت 80.1%، وهي نسبة مرتفعة جداً قياساً إلى الأعوام السابقة.

وحققت دولة الإمارات معدل 96.4 من أصل 100 في مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2023، متجاوزة المتوسط العالمي البالغ 72.8 بحسب تقرير حديث لـ«الاتحاد الدولي للاتصالات»، والذي سلطت نتائجه الضوء على التقدم الجوهري الذي حققته الدولة في تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعلى مستوى سد الفجوة الرقمية في المجتمع، حيث قاس المؤشر مستوى التطور في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في 169 دولة حول العالم.

وأكد المركز أن سوق الاتصالات في دولة الإمارات شهد تحولاً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية بسبب المبادرات الكبيرة التي اتخذتها الدولة لتعزيز البنية التحتية للإنترنت السريع خاصة والإنترنت بشكل عام نظراً للنمو الكبير والمتزايد على مستوى استهلاك البيانات من جميع القطاعات الحكومية والشركات والأفراد، بفضل ضخ شركتي «إي آند الإمارات» و«الإمارات للاتصالات المتكاملة دو» استثمارات كبيرة سنوياً في تطوير الشبكات، لمواكبة التطور الكبير في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العالمي.

ووفقاً للبنك الدولي، فإن 100% من سكان الإمارات لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت الأرضي والمتحرك مع تزايد نسبة السكان الذين يستخدمون الهواتف الذكية، وجودة الخدمة المحسنة التي يقدمها المشغلون، وتحديث التكنولوجيا والبنية التحتية، من المتوقع أن يزداد عدد مستخدمي الإنترنت بشكل أكبر.

وقال «انترريجونال»: تتزايد متطلبات الإنترنت السريع في الإمارات بسبب تحول العديد من الصناعات إلى الأتمتة والذكاء الاصطناعي ومراكز البيانات والحلول السحابية والتجارة الإلكترونية وإنترنت الأشياء واعتماد التقنيات المتقدمة في العمليات التجارية، في ظل توجه سكان الدولة لاستخدام الحلول الرقمية والتطبيقات الذكية في إنجاز المعاملات والتسوق عبر الإنترنت وخدمات الدفع وغيرها، مما يعزز خدمات البيانات الثابتة بشكل كبير.

وحلت الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً للعام الثامن على التوالي في نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية الموصولة إلى المنازل وبنسبة 99.3%، بحسب التقرير السنوي الأخير الذي أصدره المجلس العالمي للألياف الضوئية الموصولة للمنازل، متفوقةً على سنغافورة، التي سجلت نسبة 97.1%، تليها هونغ كونغ بنسبة 95.3%، والصين بنسبة 92.9%، وكوريا الجنوبية بنسبة 91.5%، ما يعزز ريادة الدولة لشبكة الألياف الضوئية عالية السرعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *