التخطي إلى المحتوى
«الإمارات للسرطان» تطلق حملة للتبرع بالدم في العين

أطلقت جمعية الإمارات للسرطان ومستشفيات ميديكلينيك، بالتعاون مع خدمات بنك الدم في منطقة العين، حملة للتبرع بالدم تستهدف شرائح مختلفة من المجتمع.

وحرص الطاقم الطبي المشرف على الحملة في مستشفيات ميديكلينيك على التأكيد للفئات المشاركة على أهمية المشاركة في حملات التبرع بالدم، نظرا لدورها المؤثر في إنقاذ حياة الملايين وتحسين صحة العديد من المرضى وتحسين نوعية حياتهم.

وفي هذا السياق قال الشيخ د. سالم بلركاض العامري، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسرطان، في كلمته لـ«البيان»: «أود أن أشير إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة مهتمة جداً بدول العالم للمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للسرطان» اليوم العالمي للمتبرعين بالدم الذي يصادف 14 يونيو من كل عام. تساعد عملية نقل الدم على إنقاذ ملايين الأرواح كل عام، ويمكنها إطالة عمر المرضى الذين يعانون من حالات طبية تهدد حياتهم والتمتع بنوعية حياة أفضل. الحياة، وتقديم الدعم للعمليات الطبية والجراحية المعقدة، بالإضافة إلى أن التبرع بالدم يعد أيضًا مسؤولية اجتماعية، لتلبية احتياجات مرضى الحوادث والثلاسيميا ومرضى السرطان، وخاصة المصابين بسرطان الدم.

وأضاف: «أود التأكيد على أن حملة التبرعات التي استقبلت المتبرعين والمتطوعين كانت بالفعل على مستوى عالٍ من حيث المعدات والتقنيات الذكية، وأنها استوفت أعلى شروط ومعايير وبروتوكولات الصحة والسلامة، بالإضافة إلى لأناقته والراحة التي يجلبها للمتبرعين بالدم”، مشددًا على أن اليوم العالمي للمتبرعين بالدم يهدف بشكل أساسي إلى رفع مستوى الوعي العالمي بالحاجة إلى الدم، وتقديم الشكر للمتبرعين بالدم والمتطوعين مجانًا على المساهمة التي يقدمونها من أجل إنقاذ حياة المرضى بشكل عام الذين هم في أمس الحاجة إلى عمليات نقل الدم، حيث أنهم يجسدون القيم الإنسانية النبيلة التي يتميز بها المجتمع الإماراتي، بما في ذلك قيم الإيثار والعطاء لإنقاذ حياة الآخرين في الوقت نفسه، وتحدث معرباً عن عميق امتنانه وامتنانه للمتبرعين بالدم المنتظمين الذين يواصلون التبرع بالدم، كما أثنى على اهتمام القيادة الرشيدة للدولة بالرعاية الصحية بشكل عام، بما في ذلك خدمات نقل الدم، وتشجع منظمة الصحة العالمية جميع الدول على التحفيز على انتظام الدم ودعا المانحين إلى مواصلة التبرع بدمائهم وتشجيع الأشخاص الأصحاء الذين لم يتبرعوا بدمائهم من قبل على البدء في ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *