التخطي إلى المحتوى
الاطلاع على مستجدات مشروع تطوير البنية التحتية بمنفذ خطم ملاحة الحدودي

عقدت اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية بإمارة الشارقة اجتماعها الدوري السادس للعام 2024، في مدينة دبا الحصن، اطلعت خلاله على مستجدات العمل في مشروع تطوير البنية التحتية في منفذ خطم ملاحة الحدودي الذي تنفذه هيئة الطرق والمواصلات في حكومة الشارقة، كما استعرضت آليات العمل والمهام التي نفذتها مختلف المنافذ والنقاط الحدودية في الإمارة بالتعاون مع الجهات المختصة لاستقبال أفواج القادمين والمغادرين خلال عيد الأضحى المبارك.

وترأس الاجتماع محمد إبراهيم الرئيسي مدير شؤون المنافذ والنقاط الحدودية رئيس اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية بإمارة الشارقة، وحضره العقيد وليد محمد النهم رئيس قسم شرطة منافذ المناطق الخارجية في القيادة العامة لشرطة الشارقة والعقيد عمران الشامسي مدير مركز مراقبة جوازات منفذ خطم ملاحة والمقدم الركن محمد العفاري من قيادة الحرس الوطني، ومحمد السركال مدير الأجهزة والأمن الجمركي في الإدارة العامة للجمارك الاتحادية، وعبدالرحمن الكندي مقرر اللجنة وخالد الكعبي من الإدارة العامة لأمن المنافذ بالإضافة إلى ممثل عن جهاز أمن الدولة.

واستعرضت اللجنة الجهود المستمرة لتطوير الخدمات في المنافذ والنقاط الحدودية، كما اطلعت على مؤشرات قياس الأداء والاستراتيجيات والخطط التشغيلية لها وعلى الجهود التي بذلتها مختلف الجهات في فترة استقبال أفواج القادمين والمغادرين خلال عيد الأضحى المبارك .

 

دور محوري

وأكد محمد إبراهيم الرئيسي أن الاجتماع الدوري للجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية في إمارة الشارقة يأتي في سياق حرص اللجنة على متابعة سير الأداء في مختلف المنافذ والنقاط، ومتابعة ما يتم تقديمه من تسهيلات لخدمة المسافرين القادمين والمغادرين وتسريع حركة نقل ودخول البضائع، لإبراز الدور المحوري الذي تلعبه اللجنة في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات المختصة .

 

جولة تفقدية

شمل جدول اجتماع اللجنة القيام بجولة تفقدية للنقاط الحدودية للمنفذين الشرقي والغربي في مدينة دبا الحصن، وقدمت اللجنة شكرها لحكومة الشارقة على دعمها اللامحدود والمتابعة المستمرة وتسخيرها لكافة الإمكانيات لتطوير عمل المنافذ الحدودية وتسهيل أعمالها، وعلى وجه الخصوص خلال فترة عيد الأضحى التي شهدت تكثيف الجهود لاستقبال المسافرين وتركزت في كل من منفذ خطم ملاحة الحدودي والنقاط الحدودية في كل من مدينة دبا الحصن ومنطقة المدام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *