التخطي إلى المحتوى
الدولة تشارك العالم الاحتفال بيوم المرأة في الهندسة

يصادف اليوم العالمي للمرأة في مجال التكنولوجيا يوم 23 يونيو من كل عام، ويؤكد هذا اليوم التزام دولة الإمارات بالمساواة بين الجنسين في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وشدد عدد من الأكاديميات والمسؤولات على أهمية الدور الحيوي والمتنامي الذي تلعبه المرأة في مجالات الهندسة والعلوم، وكيف يمكن أن يساهم هذا الدور بشكل كبير في تطوير العلوم والتكنولوجيا، وبالتالي تحسين حياتنا جميعا. .

وأشاروا إلى أن اليوم العالمي للمرأة في مجال التكنولوجيا يتيح فرصة لتسليط الضوء على تجربة دولة الإمارات الرائدة في تمكين المرأة والدعم القوي الذي تتلقاه المرأة من قيادتها الرشيدة.

مقدر جدا

وأوضحوا في الوقت نفسه أن من حق المرأة الإماراتية أن تفتخر بإنجازاتها الوطنية على كافة المستويات، ونجاحاتها في كافة مجالات العمل، وقدرتها على تولي أصعب المهام، في ظل ما تتمتع به من خبرات عالية، لاسيما وقد حظي هذا المشروع بتقدير على المستويين الإقليمي والعالمي، مما ساعد على تعزيز التنمية الملحمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والنهج المستدام الذي تتبعه الدولة حاليًا.

وقالت نعيمة الشرهان، عضو المجلس الوطني: «أثبتت المرأة الإماراتية حضورها الرائد في مجال العلوم المتقدمة، وحققت أرقاماً قياسية عالمية في بعض المجالات، منها على سبيل المثال قطاع الطاقة النووية، فهي تحقق إنجازاً كبيراً حضور قوي في قطاع الفضاء، حيث لهم حضور ملحوظ”. وفي أبرز مشاريع هذا القطاع، يتفوق القطاع أيضاً في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والهندسة، مما مهد الطريق للانضمام والتفوق في هذه المجالات. التغلب على التحديات المرتبطة بالصور النمطية وخلق قدوة للأجيال القادمة.

وأكدت أن العديد من النساء الإماراتيات يشغلن مناصب قيادية عليا في قطاعي التكنولوجيا والهندسة على مستوى الدولة، لافتة إلى أن المرأة الإماراتية أصبحت مسؤولة عن النجاح والتقدم، في كافة مجالات الحياة، محلياً ودولياً، والمساهمة في بناء الوطن. وتحسين الاقتصاد. هذا العالم، ومن المؤكد أن العمل الجاد والتفاني والإصرار سيمكن المرأة عند وصولها من تحقيق أحلامها على أوسع نطاق وتوقع مستقبل أفضل للجميع.

البروفيسور د. وأشادت فاطمة طاهر، مديرة مركز تكنولوجيا الجيل القادم والأستاذ المشارك في كلية الابتكار التقني بجامعة زايد، بالجهود الكبيرة والمبادرات النوعية التي أطلقتها القيادة الرشيدة منذ تأسيس الاتحاد للنهوض بدور المرأة في كافة المجالات. القطاعات في الدولة، مما ساعد على تحسين القدرة التنافسية لطيران الإمارات.

وأكدت أن المرأة الإماراتية كانت دائماً في مقدمة أولويات القيادة الرشيدة منذ تأسيس الدولة، حتى أصبحت التجربة الإماراتية في دعم ومتابعة المرأة نموذجاً يحتذى به إقليمياً وعالمياً.

حلول فريدة من نوعها

بدوره د. رولا الشرقي، الأستاذة في كلية الهندسة والعلوم الفيزيائية بجامعة هيريوت وات في دبي: “لطالما كانت الهندسة والعلوم مجالات يهيمن عليها الذكور، لكن المشهد تغير بشكل ملحوظ، مع دخول المزيد من النساء إلى هذه المجالات الحيوية” لتقديم منظور مختلف ومتنوع يمكن أن يؤدي من خلال مشاركته إلى ابتكارات جديدة وحلول فريدة للمشاكل التي نواجهها اليوم، وإضافة قيمة كبيرة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي. وشددت على أهمية تعزيز دور المرأة في العلوم والتكنولوجيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *