التخطي إلى المحتوى
السعودية .. من القطاعين العام والخاص.. 40 جهة في أول تحالف للتقنيات الزراعية والغذائية

وكالة Mea News

أعلن نائب وزير البيئة والمياه والزراعة م. منصور بن هلال المشيطي تأسيس وإطلاق أول تحالف سعودي لتقنيات الزراعة والغذاء بمشاركة الشركاء المؤسسين وهم هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ” كاوست”، وتوبيان التابعة لشركة “نيوم”.
ويهدف التحالف إلى خلق مجتمع من المهتمين بقطاع التقنيات الزراعية والغذاء، والإسهام في بناء الجسور بين الفاعلين في هذا القطاع، وبناء شبكة متكاملة تحفز نشر تقنيات الأغذية الزراعية على المستوى الوطني.
ويضم التحالف 40 جهة من القطاعين العام والخاص، والجامعات ومراكز الأبحاث، والجهات غير الربحية، ويُعد الأول من نوعه في المنطقة، إذ يجمع قادة قطاع الزراعة والأغذية وأبرز الفاعلين والمهتمين فيه تحت سقف واحد.

جذب الخبرة والمعرفة

قال م. المشيطي في كلمته خلال حفل الإطلاق: يأتي إطلاق “التحالف السعودي لتقنيات الزراعة والغذاء”، إيمانًا من حكومتنا الرشيدة- أيدها الله- بأهمية البحث والابتكار في تحقيق مستهدفاتنا الوطنية الطموحة، وبأهمية بناء الشراكات لتحقيق الاستفادة المثلى من القدرات الوطنية ولجذب الخبرة والمعرفة من الشركاء الدوليين.

وأضاف أن التحالف يهدف إلى خلق مجتمع للمهتمين بتبني التقنيات المبتكرة في منظومة الزراعة والغذاء، من خلال منصة وطنية للتواصل والتعاون المشترك، إذ انضمت 40 مؤسسة إلى هذا التحالف، تشمل الشركات المحلية الكبرى في قطاع الزراعة وإنتاج الغذاء، والشركات المزودة للتقنيات المتقدمة في المجال الزراعي، وعدد من الجامعات ومراكز الأبحاث، وصناديق وشركات التمويل والاستثمار، والمنظمات غير الربحية.

تحقيق الاستدامة

وأوضح نائب وزير البيئة والمياه والزراعة، أن بوصلة رؤية المملكة تتجه اليوم نحو تحقيق الاستدامة، وذلك عبر بيئة مستدامة تحافظ على الموارد الطبيعية، وتحقق الأمن المائي والغذائي المستدام، وذلك من خلال تفعيل الشراكة بين الجهات ذات العلاقة وبناء الجسور فيما بينها لتعظيم الاستفادة من التقنيات الحديثة والابتكار، وزيادة الكفاءة والوفرة في المنتجات الزراعية والغذائية، وتحقيق سلاسل إمداد آمنة ومستدامة.
وأشار إلى أن الوزارة لديها استراتيجية وطنية للبيئة، ونظام ممكن ومنظومة متكاملة للمحافظة على الموارد الطبيعية وتنميتها، واستراتيجية وطنية للمياه، ومنظومة للمياه والري الذكي بنهج الإدارة المتكاملة للمياه، بحيث أن كل قطرة ماء نأخذها من الطبيعة نعيدها للطبيعة، واستراتيجية وطنية للزراعة، ومنظومة للتنمية الزراعية المستدامة، لتعزيز الأمن الغذائي، واستراتيجية تنفيذية للبحث والابتكار في مجالات البيئة والمياه والزراعة، وبرامج لاحتضان ريادة الأعمال، وخطة أولويات لتسريع تطوير وتوطين التقنيات الحديثة.

وأكد م. المشيطي أن هذه الاستراتيجيات والبيئة التنظيمية والتشريعية والأطر المؤسسية، مهدت الطريق للعديد من النجاحات، منها ارتفاع الإنتاج المحلي الزراعي في العديد من المحاصيل الزراعية جودة وكمًا، وزاد إسهام القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي إلى 109 مليارات ريال لعام 2023، وهي أعلى إسهام لهذا القطاع في تاريخه.
وأشار إلى أن منظومة البيئة والمياه والزراعة، تعول من خلال اجتماع هذه الجهات ولأول مرة تحت سقف واحد، على إسهام
التحالف في حل التحديات التي يواجهها قطاع الزراعة والأغذية والتي تسهم التقنيات في تجازوها، والبحث عن الفرص التي توفرها هذه التقنيات، وذلك لتحقيق مستهدفات الأمن الغذائي واستدامة القطاع الزراعي، في ظل تزايد الطلب المحلي والعالمي على الأغذية واضطرابات سلاسل الإمداد العالمية.
وشدد على أن التعاون والشراكة والتكامل هو السبيل نحو استدامة مستقبل الزراعة والغذاء في المملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *