التخطي إلى المحتوى
القيادة تولي اهتماماً كبيراً بالشباب الإماراتيين

التقى سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، عدداً من المبتعثين ضمن برنامج “خطوة” الذي أطلقته وزارة الخارجية. التعليم والمعرفة في أبوظبي.

وأكد سموه خلال اللقاء أهمية تطوير الكفاءات الوطنية الشابة في مختلف المجالات الأكاديمية والمهنية، لمواكبة متطلبات سوق العمل المحلي والعالمي، من خلال إتاحة الفرص للشباب الإماراتي للالتحاق ببرامج تعليمية عالية الجودة في مختلف المجالات. المؤسسات الأكاديمية والمهنية الدولية الرائدة.

سفراء دولة الإمارات العربية المتحدة

ودعا سموه الطلبة المشاركين في برنامج «خطوة» إلى أن يكونوا سفراء للإمارات في الدول التي يدرسون فيها، من خلال إبراز عادات وقيم الإمارات، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة تولي شباب الإمارات اهتماماً كبيراً الإمارات، لضمان تمكينهم من تطوير قدراتهم الأكاديمية وصقل مهاراتهم الفنية في مختلف القطاعات.

وكانت وزارة التعليم والمعرفة في أبوظبي، أطلقت برنامج “خطوة” في سبتمبر 2022، بقيادة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، بهدف تقديم منح دراسية لـ 6000 طالب وطالبة بحلول عام 2028 توجيه. لمواصلة دراستهم في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وإتاحة الفرصة لهم لتحقيق التميز الأكاديمي.

وفي عام 2023، تمكن البرنامج من توسيع شبكته من الشركاء العالميين من خلال التعاون لأول مرة مع كليات المجتمع المرموقة في أستراليا ونيوزيلندا.

ويدعم برنامج “خطوة” حالياً 694 طالباً وطالبة، ليصل إجمالي عدد الطلاب المستفيدين إلى 1146 طالباً بحلول سبتمبر 2024. ويزود البرنامج الممول بالكامل الطلاب المشاركين بالمهارات اللازمة لإيجاد حلول للتحديات المستقبلية، ويمنحهم الفرصة لخوض تجارب تعليمية خارج الدولة، مما يساعدهم على تحقيق طموحاتهم والمساهمة في تعزيز تنمية الاقتصاد الوطني القائم على المعرفة. . الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وحضر اللقاء عدد من طلاب برنامج “خطوة” الحاليين والمحتملين، الذين ناقشوا أهمية البرنامج ودوره في تنمية مهاراتهم وتعزيز قدراتهم في مختلف المجالات الأكاديمية والمهنية.

وفي نهاية اللقاء شكر الطلاب صاحب السمو والقيادة الرشيدة على دعمهم المستمر للشباب الإماراتي في مختلف المجالات، معربين عن اعتزازهم واعتزازهم الكبير بكونهم سفراء للدولة في دول التبادل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *