التخطي إلى المحتوى
القيادة حريصة على صحة وسلامة ضيوف الرحمن

ثمن إمام الشؤون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس صدور التوجيه الكريم بتقليل وتقصير مدة خطبتي وصلاة الجمعة في الحرمين الشريفين. التواجد خلال 15 دقيقة، وتأخير الأذان الأول؛ والوقت بين هذا والأذان الثاني 10 دقائق. من خطبة اليوم الجمعة 1445/12/15هـ إلى نهاية فصل الصيف، مما يعكس حرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله- على الصحة والراحة وسلامة ضيوف الرحمن، والتيسير وتجنيب الصعوبات لهم وللمؤمنين الذين يشهدون يوم الجمعة في الحرمين الشريفين.
وقال رئيس الشؤون الدينية إن هذا التوجيه الكريم نابع من حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين – حفظهما الله – على السعي لكل ما من شأنه التيسير على زوار الرحمن. وزائري الحرمين الشريفين، في ظل الرعاية الكريمة والمتابعة المستمرة من قادتهم الحكماء حفظهم الله.

أهداف القانون

ومضى يقول إن المملكة العربية السعودية جعلت حفظ النفس وصونها وحمايتها أحد مبادئها السياسية الأساسية، انطلاقا من مقاصد الشريعة التي جاء بها الإسلام لحفظ الضرورات الخمس. ومنها: حفظ النفس؛ ولما أمر الشارع بالمحافظة عليها وعدم تعريضها للهلاك، قال الله تعالى: «وَلَا تَقْتُلُوا». إن الله كان بك رحيما. »
وأعلن أن حاكم بلادنا المباركة – حفظه الله – ونظراً للحرمين المقدسين اللذين شهدهما توافد ملايين الحجاج إلى بيت الله الحرام ومنهم الضعفاء وكبار السن، وينظر في اشتداد من الحر وذروته وقت الخطبة وصلاة الجمعة، وتقديرا لأحوال المؤمنين في الفناء والسطح والأفنية، ما يجب التيسير وتلافي الصعوبات لضيوف الرحمن والمؤمنين الذين يحضرون صلاة الجمعة في الحرمين الشريفين. وأمر – حفظه الله – بتقليل وتقصير مدة خطبتي وصلاة الجمعة في الحرمين الشريفين، وهذا التوجيه يعد تجسيدا للوفاء بمسؤولية الحفاظ على القطيع وضمان سلامته وأمنه. وقال صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع ومسئول عن رعيته؛ والإمام راع ومسؤول عن رعيته. »

صحة ضيوف الله

وقال إن القادة الحكماء -حفظهم الله- يجعلون سلامة وصحة ضيوف الله وتوفير سبل الرعاية والراحة والطمأنينة لهم في كافة ظروفهم، على رأس أولوياتهم. ويؤدون عبادتهم بأمن وأمان وخشوع ويسر، من غير ضرر ولا ضرر.
وأشاد بدور المملكة العربية السعودية وعلاقاتها الوثيقة فيما يتعلق بالإنسان وأمنه وحماية النفس البشرية من التعرض لأي ضرر، وانطلاقاً من هذا الشعور الإنساني وصدق المسؤوليات تجاه العالم. ضيوف الرحمن والعباد وسلامتهم. وجاء التوجيه بتقصير وتقصير خطبة الجمعة وصلواتي في الحرمين الشريفين حتى نهاية الصيف، سائلاً الله أن يجعل ذلك في ميزان حسنات القادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *