التخطي إلى المحتوى
المصرف المركزي يتوقع نمو الاقتصاد الوطني 6.2 % خلال 2025

أبقى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي على توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي الإجمالي للدولة عند 3.9% في عام 2024، مدعوماً بالأداء القوي للقطاعات غير النفطية، فيما توقع ارتفاع معدل نمو الاقتصاد الوطني إلى 6.2% في المستقبل. سنة. سنة 2025.

وقال البنك المركزي في تقريره الربع سنوي للربع الأول من العام الجاري المنشور اليوم، إنه يتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة 5.4% في عام 2024، ونمو الناتج المحلي الإجمالي النفطي بنسبة 0.3%، في حين نمو الناتج المحلي الإجمالي المحلي بنسبة 0.3%. وقدرت نسبة المنتج باستثناء النفط بنسبة 5.3%. ومن المتوقع أن ينمو إجمالي إنتاج النفط بنسبة 8.4% العام المقبل 2025.

وأشار إلى أن اقتصاد الإمارات سجل نمواً بنسبة 4.3% في الربع الرابع من عام 2023، مع تسارع النمو في القطاع غير النفطي، إضافة إلى تحسن الأداء في القطاع النفطي.

وأوضح المصرف المركزي أن الرصيد المالي الموحد أظهر في عام 2023 فائضاً قدره 85.6 مليار درهم، أي ما يعادل 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي، حيث وصل إجمالي الإيرادات إلى 526.1 مليار درهم، فيما ارتفع الإنفاق الحكومي بنسبة 3.1% إلى 440.5 مليار درهم. مشيراً إلى أن القطاع المالي في البلاد سيظل مستداماً، وسيتعزز أكثر نتيجة لضريبة الشركات التي تم تطبيقها مؤخراً.

وأشار إلى أن المؤشرات تشير إلى نشاط اقتصادي قوي داخل القطاع الخاص غير النفطي، لافتا إلى أن مؤشر مديري المشتريات وصل إلى 55.3 في أبريل الماضي، مدعوما باستمرار التفاؤل بالمستقبل الاقتصادي بين رجال الأعمال، وتوقعات باستمرار الطلب القوي والمبيعات المتوقعة. والتي من شأنها أن تدعم النمو المستمر. نمو الإنتاج، بالإضافة إلى التوقعات بمبادرات واستثمارات جديدة.

وصل مؤشر مديري المشتريات في دبي إلى 55.1 في أبريل 2024، مما يعكس النمو المستمر في القطاع الخاص غير النفطي في الإمارة.

وأشار التقرير إلى أن أرقام التوظيف ونمو الأجور الإيجابية تشير إلى استهلاك قوي ونمو مستدام للناتج المحلي الإجمالي في المستقبل، حيث زاد عدد العمال بمتوسط ​​متحرك لمدة ثلاثة أشهر بنسبة 7.5٪ في أبريل الماضي، وفقا لمكتب الإحصاء المركزي. البنك نظام حماية الأجور، في حين ارتفع المتوسط. ارتفعت الرواتب المتحركة لمدة 3 أشهر بنسبة 9.4% خلال نفس الفترة.

ويظهر التقرير أن قطاعات العقارات والسياحة والضيافة والنقل تمثل مجتمعة نحو 30% من الناتج المحلي الإجمالي (باستثناء النفط)، مما يشير إلى استمرار الطلب على العقارات في أبوظبي، في حين تتزايد أعداد معاملات بيع العقارات السكنية. وارتفعت بنسبة 7.7% على أساس سنوي خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي نتيجة لارتفاع مبيعات الوحدات الجاهزة، بينما ارتفعت مبيعات الوحدات تحت الإنشاء بنسبة 0.8%.

وأوضح المصرف المركزي أن دبي حافظت على دورها كمركز رئيسي للسياحة العالمية، وفقاً لبيانات الربع الأول من العام الجاري، حيث وصل معدل إشغال الفنادق إلى 83%، وذلك تماشياً مع أرقام العام السابق، في حين بلغ متوسط ​​طول وظلت مدة الإقامة لكل زائر ثابتة عند 3.9 ليلة، في حين كانت هناك زيادة بنسبة 2% على أساس سنوي في إجمالي عدد الليالي المحجوزة، والذي بلغ 11.2 مليون ليلة.

وأشار إلى أن إمارة دبي سجلت زيادة بنسبة 11% في عدد السياح في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2024 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مستفيدة من انتعاش الطلب العالمي على السفر حيث استقبلت الإمارة 5.2 مليون زائر دولي. . خلال هذه الفترة، مقارنة بـ 4.7 مليون سائح في الربع الأول من العام السابق.

وأشار المصرف المركزي إلى أن مطار زايد الدولي استقبل أكثر من 6.8 مليون مسافر في الربع الأول من عام 2024، مستفيداً من مرافق وخدمات من الدرجة الأولى في المحطة الجديدة التي افتتحت في أبوظبي، مما يعزز مكانة العاصمة كوسيلة نقل مهمة. المركز، مع زيادة بنسبة 36 بالمائة في أعداد الركاب مقارنة بالربع الأول من عام 2023.

وأوضح أن مطار دبي الدولي حقق بداية استثنائية حتى عام 2024، مما يؤكد أهميته كمركز عالمي للطيران ومساهم رئيسي في اقتصاد دبي، حيث شهد زيادة ملحوظة في حركة المسافرين في الربع الأول من العام الجاري، مع 23 مليون مسافر. مروراً بمرافقها، بزيادة قدرها 8.4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مما يؤكد روابطها القوية مع الأسواق العالمية الكبرى ودورها في تعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية وتجارية رئيسية.

وأشار إلى أن إمارة دبي أقرت مشروعاً طموحاً لتوسعة مطار آل مكتوم الدولي «دبي ورلد سنترال» باستثمارات ضخمة بقيمة 128 مليار درهم، حيث ستزيد هذه التوسعة خمسة أضعاف حجم المطار الدولي الرئيسي في دبي . لتصبح الأكبر من حيث المساحة والقدرة الاستيعابية، وقادرة على استيعاب ما يصل إلى 260 مليون مسافر سنويًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *