التخطي إلى المحتوى
المملكة من أوائل الدول الرائدة في مجال مكافحة المخدرات

أكد مدير عام مكافحة المخدرات اللواء محمد بن سعيد القرني أن اليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف 26 يونيو من كل عام يهدف إلى رفع مستوى الوعي وزيادة الوعي بالآثار السلبية للمخدرات ومخاطرها النتيجة منهم. من إساءة معاملتهم.
وأوضح أن المملكة وقياداتها الرشيدة من الدول الرائدة في مكافحة المخدرات، برؤيتها الثاقبة وجهودها الحثيثة لمكافحتها والحد من انتشارها حماية لمستقبل أجيالها والمجتمع ككل من مخاطر المخدرات . هذه الآفة وعواقبها الكارثية.

مكافحة تجار المخدرات

وقال اللواء القرني: إن جهود وزارة الداخلية، ممثلة بقطاعاتها المختلفة، في مكافحة المخدرات، تهدف إلى استقرار وأمن المجتمع، وأمن سكانه، فضلاً عن الارتقاء بمستوى انتشاره. الإنتاجية والتقدم، يأتي ذلك من خلال وضع الخطط والإجراءات الأمنية اللازمة للقضاء عليها، مدعمة بضربات استباقية تستهدف تعطيل شبكات التهريب والاتجار بالمخدرات، في الداخل والخارج.
وأشاد مدير عام مكافحة المخدرات بجهود القوات الأمنية في مكافحة تجار ومتاجري المخدرات، وقال: “دروعنا المحصنة وحواجزنا المنيعة، وهؤلاء رجالنا الأمنيون، تدعم جهودهم بإجراءات كبيرة ضد عمليات التهريب والاتجار بالمخدرات”. . وذلك لما يتوفر لديهم من خبرات ومهارات وإمكانات مادية وفنية والتي تعكس يقظتهم وكفاءتهم العالية. تفعيل المنصات الإعلامية المختلفة التي تعتبر شريكا رئيسيا في التوعية بخطورة المخدرات والمؤثرات العقلية وتعزيز المجتمع. الوعي لمواجهتها ومكافحتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *