التخطي إلى المحتوى
اليوم.. مطوفي الدول العربية تفوج نصف حجاجها

غادر نصف الحجاج الذين أدوا طواف الدول العربية (الأشرقت)، اليوم الأربعاء، عند غروب الشمس، إلى مكة المكرمة، بعد رمي الجمرات. تمكن طواف الحجاج من الدول العربية من الاحتفاظ بأكثر من 200 ألف حاج في منى لليوم الثالث عشر. بينما فضل النصف الثاني من رمي الجمرات قبل غروب شمس يوم الثلاثاء الموافق 12 ذي الحجة وآل الحجة، وعادوا إلى موطنهم في مكة.
وأوضح أ. قال محمد معاجيني رئيس مجلس إدارة هيئة طواف حجاج الدول العربية، إن (الأشرقت) بأسلحتها تمكنت من تحقيق هدف إبقاء نحو نصف الحجاج في منى لليوم الثالث عشر ولا تتعجلوا.
وقال إنهم حرصوا على توفير كافة سبل الراحة للحجاج الذين لم يكونوا في عجلة من أمرهم في منى، وتزويدهم بالطعام الخاص وتلبية كافة احتياجاتهم.
وأكد أن الهدف من عدم تقارب العدد الإجمالي للحجاج يوم 12 هو المساهمة في انسيابية الحركة من منى إلى مكة، وتخفيف الضغط على الحرم المكي، وإتاحة الفرصة للحجاج المتعجلين للوصول إلى مكة. أداء الطواف. استعدادًا لخروجهم من المدينة المنورة أو نحو بلادهم.
وفي السياق نفسه، تمكنت الرحلات والمنافع التابعة لحجاج الطوافي من الدول العربية من الاحتفاظ بنحو 125 ألف حاج من أصل نحو 250 ألف حاج تخدمهم من 13 دولة في ثلاث قارات.
نائب الرئيس التنفيذي للسفر والمنافع الأستاذ محمد الخزامي سيحقق بالتنسيق مع مكاتب شؤون الحج الهدف الذي حددته وزارة الحج والعمرة بإبقاء نصف حجاجنا في منى وقضاء ليلة ثالثة هناك، وعدم التسرع، من أجل السلامة. سلامة الحجاج وتخفيف الضغط على مسارات النفرة وكذلك على الحرم المكي.
وشدد الخزامي على أن البرامج التوعوية تلعب دورا كبيرا في الاحتفاظ بالحجاج في مشاعر منى وعدم التسرع في العدد الإجمالي بما يحقق المصلحة العامة وهي سلامة الحجاج وانسيابية الحركة من منى إلى مكة. إلى جانب تخفيف الضغط عن الحرم المكي، أكد أنه من المهم تقديم خدمات متميزة في مخيمات منى، وهو ما يتمنون تحقيقه.
وأشار إلى أنهم أطلقوا العديد من البرامج والمبادرات الهادفة إلى تقديم أفضل وأرقى الخدمات وإثراء رحلة الحاج لتحقيق رؤية المملكة 2030، والاستجابة لتوجيهات القادة الحكيمين الذين وضعوا تحسين الخدمة وتوفير الراحة. لحجاج بيت الله الحرام باعتباره الهدف الرئيسي الذي يسعى الجميع لتحقيقه حتى يكمل الحجاج مناسكهم ويعودوا إلى بلدانهم سالمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *