التخطي إلى المحتوى
بتنظيم متميز.. انسيابية في حركة الذهاب والعودة إلى جسر الجمرات
ألقى حجاج بيت الله الحرام، اليوم الأحد، الحجارة على جمرة العقبة الكبرى، وسط حركة سلسة ذهابا وإيابا باتجاه جسر الجمرات، مع اتباع كافة الإجراءات الاحترازية والوقاية من خلال مراقبة جميع عمال الحجاج من القوات الأمنية، وزارات الصحة والحج والعمرة، وجميع القطاعات المشاركة في خدمة ضيوف الله، مثل توزيع… الحجاج يرمون الجمرات في مجموعات متباعدة، مع تنظيم منفصل لقوات أمن المنشأة و رؤساء وفود الحجاج.
ويبيت ضيوف الرحمن بمنى ثلاث ليالٍ من أيام التشريق، أو ليلتين لمن أراد الاستعجال. تصديقاً لقوله تعالى: {واذكروا الله أياماً عدة. فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى واتقى الله وعلموا أن إليه تحشرون. }

إطلاق الجمرات الثلاث

ويجب على الحاج أن يرمي الجمرات الثلاث طوال الأيام التي يقضيها في منى، وأن يسبح الله بكل حصاة. ومن السنة أن تقوم بعد رمي الجمار الصغرى والوسطى مستقبل القبلة رافعا يديك للتوسل بأي شيء. يريد أن يتجنب التجمع ومضايقة إخوانه المسلمين. وأما جمرة العقبة فلا يقوم يتوسل. ومن أراد تعجيل يومين فعليه أن يرمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، ثم يخرج من منى قبل غروب الشمس. وإذا غربت عليه الشمس وهو في منى؛ وكان عليه أن يقضي الليلة هناك ليلة الثالث عشر.
ورمي الجمرات في اليوم الثالث عشر؛ وما لم يكن مستعداً للاستعجال، فعليه الخروج وعدم الاضطرار إلى المبيت في منى. وبعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج، يتوجه الحاج مرة أخرى نحو مكة للقيام بجولة في البيت العتيق، متتبعاً الحجاج. أداء شعائرهم، بما في ذلك أركانها وواجباتها والتزاماتها. وطواف الوداع هو آخر مرة في البيت. عملاً بأمره صلى الله عليه وسلم الذي قال: (لا ينصرف أحد منكم حتى يمكث في البيت آخره).

وطواف الوداع هو آخر أعمال الحج التي يجب على الحاج إتمامها قبل سفره مباشرة. ويستثنى من طواف الوداع الحائض والنفاس فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *