التخطي إلى المحتوى
بعد زوال اليوم.. حجاج بيت الله الحرام المتعجلون يغادرون منى

ويغادر الحجاج المستعجلون منى بعد ظهر يوم الثلاثاء، بعد أن وفقهم الله تعالى في أداء فريضتهم.
ويجب على الحاج المسرع في هذا اليوم أن يرمي الجمرات الثلاث وأن يقول مع كل حجر “الله أكبر”. ومن السنة أن تقوم بعد رمي الجمار الصغرى والوسطى مستقبل القبلة رافعا يديك داعيا. الله عز وجل لما يريد .
وأما الجمرة الأولى، وهي جمرة العقبة الكبرى، فلا ينبغي أن نتوقف عندها ولا ندعو بعده.
ومن عزم على الخروج في يومين فليرمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر بسبع حصيات ويكبر مع كل حصاة، ثم يخرج من منى قبل غروب الشمس مباشرة.

رحيل متسرع

أما إذا دخل الوقت وهو لا يزال في منى، فيجب عليه المبيت في منى للمبيت بمنى ليلة الثالث عشر، ورمي الجمرات الثلاث في اليوم الثالث عشر، يرمي لكل جمرة سبع حصيات ويقول: “” “الله أكبر” مع كل حصاة إذا استعد للخروج ولم يتمكن من ذلك بسبب الزحام أو تباطؤ حركة المرور، فإنه يستمر في طريقه ولا يضطر إلى المبيت في سيارة منى. استعد للمغادرة على عجل.

وداع الطواف

وبعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج، يتوجه الحاج نحو الحرم المكي للقيام بجولة في البيت العتيق، بعد انتهاء قوافل الحجاج من أداء مناسكهم بأركانهم وواجباتهم وفروضهم.
وبذلك يكون طواف الوداع آخر أعمال الحج وآخر قسم للبيت العتيق. لقوله صلى الله عليه وسلم (لا ينصرف أحدكم حتى يقضي آخر خطبته بالبيت).
طواف الوداع هو آخر فريضة الحج التي يجب على الحاج أداؤها مباشرة قبل العودة إلى بلده. ويستثنى من طواف الوداع الحائض والنفاس فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *