التخطي إلى المحتوى
بلدية دبي تطلق «خريطة طريق الذكاء الاصطناعي» لتعزيز ريادتها

تماشياً مع خطة دبي السنوية لتسريع اعتماد استخدامات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي تهدف إلى تحسين جودة الحياة في دبي من خلال تسريع اعتماد الذكاء الاصطناعي في كافة القطاعات المستقبلية وتوفير… أفضل بيئة لشركات الذكاء الاصطناعي والمواهب العالمية، ولجعل الإمارة مختبراً عالمياً لهذه التكنولوجيا، أطلقت بلدية دبي “خارطة الطريق للذكاء الاصطناعي” “، لنشر التكنولوجيا المتقدمة في المشاريع النوعية والاستراتيجية المتعلقة بعدد من المهام الأساسية للبلدية.

جاء ذلك خلال مشاركة البلدية في خلوة الذكاء الاصطناعي 2024، حيث أكد داوود الهاجري المدير العام، أن الخلوة تترجم توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بتعزيز تنافسية وريادة دبي كوجهة مفضلة . ومركز عالمي للتكنولوجيا المتقدمة والذكاء الاصطناعي والابتكار. كما أنه مسار مخصص لاستكشاف الفرص الواسعة التي توفرها تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتسريع اعتمادها ونشرها في حلول مبتكرة متطورة تدعم قيادة دبي كمدينة للمستقبل، بالإضافة إلى التواصل المباشر بين القيادة والحكومة. والحفلات الخاصة. القطاعات وتبادل أفضل الممارسات ومناقشة التحديات الرئيسية.

وقال داود الهاجري: «إن إطلاق خارطة الطريق للذكاء الاصطناعي في بلدية دبي يعد خطوة لاستشراف مستقبل الذكاء الاصطناعي في العمل البلدي، وتأسيس مستقبل تحويلي يعزز مكانة دبي كمدينة عالمية رائدة أيضاً على المستوى المستقبلي». الابتكارات، تدعم تحقيق أهداف أجندة دبي الاقتصادية D33، التي تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارة ضمن… أفضل ثلاث مدن اقتصادية في العالم، مع زيادة إنتاجية الاقتصاد بنسبة 50% من خلال الابتكار وتبني التكنولوجيا الرقمية الحلول، و100 مليار درهم تضاف سنوياً من التحول الرقمي إلى اقتصاد دبي».

وأضاف: «تهدف بلدية دبي من خلال هذه الخريطة إلى الاستفادة من كافة التطورات التكنولوجية وتسريع اعتماد الذكاء الاصطناعي في المهام التي تشرف عليها على مستوى الإمارة، وذلك في إطار جهودها لإنشاء نظام رقمي متطور، بالإضافة إلى توفير نظام الابتكار الذي يزيد من الاستعداد للمستقبل، ويوفر بيئة نابضة بالحياة ويزيد من مرونة المدينة وقدرتها على التكيف، كما يسهم في جعل المدينة أكثر استدامة ورائدة وجاذبية وفي نفس الوقت تحقيق أفضل نوعية حياة لسكانها.

وأوضح مدير عام بلدية دبي أن الخريطة ستستخدم أدوات الذكاء الاصطناعي لزيادة الكفاءة والفعالية التشغيلية وتقليل الانبعاثات الضارة وزيادة الاستدامة وتقليل الاعتماد على العمالة وتحسين جودة زيادة العمل، من خلال مشاريع محددة في المناطق التي تشرف عليها البلدية . بما في ذلك: الإدارة المتكاملة للنفايات ونظام الصرف الصحي، والإشراف على الأعمال والتشييد والبناء والزراعة والإشراف على المرافق العامة والشواطئ.

الإدارة المتكاملة لل

وتفصيلاً، أعدت بلدية دبي مشروعاً سيتم من خلاله استخدام الذكاء الاصطناعي ضمن نظام الصرف الصحي لتحسين كفاءة الشبكة ومحطات المعالجة، بالإضافة إلى خفض تكاليف الطاقة والعمالة والانبعاثات الضارة، مما سيسهم في تحسين الأداء الوطني أهداف. المتعلقة بالاستدامة البيئية والطاقة النظيفة.

وفيما يتعلق بمحور إدارة النفايات، فقد تبنت البلدية مشروع “نظام إدارة النفايات المدعوم بالذكاء الاصطناعي”، وإنشاء أنظمة متكاملة لإدارة النفايات باستخدام هذه التكنولوجيا، بدءاً من جمع النفايات ومن ثم فرزها، وصولاً إلى إعادة تدويرها وتحويلها. هو – هي. مسار المكب، وذلك تماشياً مع محور الخطة الاستراتيجية المتعلق بالإدارة المتكاملة للنفايات، والحد من توليد النفايات، وزيادة معدلات إعادة التدوير والمعالجة.

وضمن المحور الزراعي، تضمنت خارطة الطريق مشروع “الجيل الحديث من الزراعة باستخدام التكنولوجيا الحديثة”، من خلال التوسع في استخدام التقنيات الزراعية الحديثة والذكاء الاصطناعي والروبوتات المتخصصة، والتي يمكن استخدامها لإنتاج النباتات والشتلات في المشاتل البلدية وحملها. خارج أعمال الصيانة الزراعية.

وتستخدم بلدية دبي حالياً نظاماً آلياً لإنتاج الزهور، بالإضافة إلى ذراع آلية متخصصة في إنتاج النباتات باستخدام الفسائل. كما ستعمل البلدية على توريد مختلف الروبوتات والمعدات الزراعية المتخصصة في المستقبل القريب، بهدف التوسع في إنتاج النباتات باستخدام الفسائل دون تدخل بشري ونقل. تحميل النباتات الكبيرة تلقائيًا إلى المشتل مما سيساهم في إنجاز المهام بشكل أسرع وأكثر أمانًا.

إن التوسع في استخدام التقنيات الزراعية الحديثة في إنتاج وصيانة النباتات سيؤدي إلى زيادة الطاقة الإنتاجية لمشاتل البلدية وتحسين أعمال الصيانة الزراعية للمساحات الخضراء وتقليل تكلفة الإنتاج النباتي مقارنة بالإنتاج التقليدي مما يؤكد الجهود المبذولة. بلدية دبي في نشر أحدث التقنيات المتوفرة في العالم لتنفيذ أعمال الإدارة الزراعية.

يبني

أطلقت البلدية مشروع “استخدام الذكاء الاصطناعي لكشف مخالفات البناء”، بهدف التغلب على التحديات المرتبطة بالمخالفات التي تحدث أثناء عمليات تفتيش البناء، وذلك باستخدام حلول الأتمتة المبتكرة والاعتماد على الطائرات بدون طيار، إلى جانب التحليل الجغرافي المكاني والذكاء الاصطناعي بدلاً من تقتيش.

المرافق العامة والشواطئ

ضمن محور المرافق العامة والشواطئ صممت البلدية مشروع “مساعد الإنقاذ الذكي على الشواطئ” “الرصد الذكي الاستباقي لحالات الغرق على الشواطئ” والذي يعتمد على استخدام الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحديد السلوكيات التي تشير إلى ضرورة والاستجابة السريعة للسباحين في المياه، وتحديد المخاطر على الشواطئ وإرسال الإخطارات اللازمة للموظفين المسؤولين عن هذه العملية لاتخاذ الإجراءات اللازمة والتدابير الوقائية.

وسيتم إطلاق هذا النظام خلال الفترة المقبلة ضمن مشاريع تطوير الشواطئ العامة الجديدة التي تعمل عليها بلدية دبي، بالإضافة إلى مبادرات ذكية أخرى تستخدم خوارزميات الذكاء الاصطناعي في نظام مراقبة الشواطئ وإدارة الحشود وأعداد الزوار. .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *