التخطي إلى المحتوى
بوسائل مبتكرة.. تطويع التقنيات في إدارة الحشود بموسم حج 1445هـ 

تواجه عملية إدارة الحج تحديات إدارة الحشود وتقديم الخدمات لأكثر من مليوني حاج في نفس الوقت، الأمر الذي يتطلب طرقًا مبتكرة لإدارة المناسك بأفضل طريقة ممكنة. ولهذا السبب تستثمر حكومة المملكة العربية السعودية في الوسائل الحديثة. التقنيات لتحقيق الهدف.

طائرات بدون طيار

ومن هذه التقنيات الطائرات بدون طيار، حيث أعلنت وزارة الصحة أنها ستستخدم هذه الطائرات الصغيرة والسريعة لنقل وحدات الدم والعينات المخبرية بكفاءة بين المستشفيات في المشاعر المقدسة.
وتنتشر المرافق في أنحاء المشاعر ومدينتي مكة والمدينة، حيث يعمل أكثر من 183 منشأة على مدار الساعة للتعامل مع الحالات الطارئة أثناء الحج، بحسب الوزارة.

وليس المجال الصحي هو المجال الوحيد الذي تشغله “الطائرات بدون طيار”، إذ تستثمرها الهيئة العامة للطرق في تفتيش وتقييم الطرق في المشاعر المقدسة، والتأكد من سلامة وأمن كافة الطرق المؤدية إلى المشاعر المقدسة تعمل هذه التقنية حرارياً لرصد الملاحظات على شبكة الطرق، بالإضافة إلى دور هذه التقنية في الفحص الآلي والسريع والدقيق للعبارات والجسور، وكذلك في رصد مخالفات الطرق وتسريع معالجتها، ورفع المستوى النظافة والصيانة على شبكة الطرق. الطرق.

وفي هذا الصدد، توفر “الكاميرات الحرارية” إمكانات هائلة لسلطات الحج الصحية لمراقبة الحالة الصحية للحجاج عند مداخل ومخارج خيامهم والمسجد الحرام ودور العبادة الأخرى في المشاعر المقدسة، وكذلك الأماكن المقدسة الأخرى. . المؤسسات الحكومية والرعاية الصحية.

حصلت المملكة العربية السعودية على الأرقام الأولى في المؤشرات العالمية لتكامل خدماتها “الرقمية” بهدف تحسين “جودة حياة” السكان، وذلك بفضل التطبيقات الذكية وهندسة إجراءات الخدمة التي تطلبت الكثير من الجهد والجهد وقت. مما زودها بمخزون هائل من الخبرة التي وظفتها من خلال وكالاتها المتخصصة مثل “سدايا” لتوصيل خدماتها لضيوف الله بكل سهولة وأمان.

ومن أشهر الخدمات الرقمية السعودية، التي نالت تنويهًا عالميًا نادرًا ويستفيد منها الحجاج بشكل أو بآخر، منصات “أبشر” و”توكلنا” و”صحتي” و”ناسك” و”ناجز” وغيرها من التطبيقات. . والتي يبلغ عدد المستفيدين منها مئات الملايين منذ إطلاقها اليوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *