التخطي إلى المحتوى
تنامي الطلب على المشاريع السكنية المستدامة بسوق الإمارات

شهد النصف الأول من العام 2024 استمرار النجاحات الملحوظة للقطاع العقاري الإماراتي مع تنوع الطلب على الوحدات العقارية وسجلت أرقاماً قياسية في شهر مايو من العام الماضي هي الأولى من نوعها هذا الشهر من حيث عدد الوحدات العقارية المبيعات وقيمتها، كما كشف ذلك التقرير الأخير الذي نشرته شركة بروبرتي فايندر تحت عنوان “فتح الأبواب: يهتم الباحثون عن المنازل بالوحدات ذات التصميمات الواسعة التي يمكن تكييفها مع احتياجاتهم الشخصية والمعيشة المجتمعية المستدامة، إلى جانب العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على تشكيل خيارات تأثيرهم المعاصرة.

المبادرات

ومن الواضح اليوم أن طلب المستهلكين على المباني المستدامة يتزايد ويتم أخذ عنصر الاستدامة بعين الاعتبار عند اختيار تصميم المجتمعات السكنية، مع إعطاء الأولوية لتلك الحاصلة على شهادة التصنيف الدولي للأبنية الخضراء (LEED). وأطلقت حكومة الإمارات العربية المتحدة العديد من المبادرات المنسجمة مع رؤيتها الرائدة لمدن المستقبل، حيث تكون الاستدامة والعيش السهل والمريح ضمن أولوياتها. ومن أبرز هذه الجهود استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 وخطة أبوظبي 2030.

وقد سلط خبراء الصناعة الضوء على الأسباب الرئيسية التي تجعل الاستدامة عاملاً مهمًا يجب أخذه في الاعتبار مع تطور النظام العقاري وتوسعه ويتضمن عوامل جديدة تؤثر على الطلب في السوق، بما في ذلك الفوائد الرئيسية للمطورين العقاريين في المستقبل الخيارات، مع اهتمام ملحوظ بمجالات التطوير الجديدة.

العديد من المشاريع الجديدة قيد التنفيذ توفر فرصاً وخيارات مستقبلية واعدة للباحثين عن العقارات، ويتطلب ذلك أيضاً وجود نظام تكنولوجي متطور للبحث العقاري، وهو نظام يواكب أحدث اتجاهات السوق ويوفر للمستهلكين كافة المعلومات اللازمة في مكان واحد لمساعدته على اتخاذ قرارات مستنيرة وصحيحة. وقال شريف سليمان، الرئيس التنفيذي للإيرادات في بروبرتي فايندر: “من المشجع أن نرى أن هذه المناقشات المكثفة حول الاستدامة في القطاع تتماشى مع الرؤية الوطنية الأوسع.

تظهر أحدث النتائج التي توصلنا إليها في تقريرنا الفني الأول أن المستهلكين يمنحون الأولوية للاستدامة في بحثهم عن منازلهم، سواء داخل المجتمعات السكنية أو المباني السكنية، وهو ما لاحظه المطورون والجهات الفاعلة في الصناعة على حدٍ سواء. في Property Finder، نحن نقدر الابتكار لتلبية هذه الاحتياجات من خلال تقديم تقنيات بحث فعالة ومرشحات تعمل على تبسيط التصفح والتنقل، ومن خلال تنسيق الخيارات التي تهم المستهلكين. “مع تزايد الاهتمام بكفاءة استخدام الطاقة وممارسات البناء الصديقة للبيئة وتحولها إلى مطلب رئيسي في الصناعة، فإننا نتطلع إلى استجابة السوق السريعة لهذه الاحتياجات في الأشهر المقبلة.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *