التخطي إلى المحتوى
تهيئة البيئة الحاضنة لمواهب الذكاء الاصطناعي تدعم تنافسية الدول

وناقشت «خلوة الذكاء الاصطناعي» في دبي التحولات الرئيسية في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك السياسات والتشريعات والحوكمة واستكشاف المواهب وتطويرها واستقطابها، وتحسين البنية التحتية الرقمية، وتطوير قدرات مراكز البيانات التي تمكن من استخدام الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى الموارد التي تتيح التمويل والبحث وأشياء أخرى.

أكد خبراء ومتخصصون في مجال بناء القدرات وإعداد القادة، أهمية تهيئة بيئة تربية ورعاية لمواهب الذكاء الاصطناعي وتأهيل كفاءات مختصة قادرة على تطويع فرصه وتطبيقاته، بما يزيد التنافسية والجاهزية ويضاعف الإنتاجية. .

وسلط المشاركون في جلسة نقاش مغلقة حول تطوير بيئة حيوية تدعم المواهب والكفاءات الضوء على ما يلي: حول الدور النوعي للذكاء الاصطناعي في تسريع تنمية القدرات وتنمية المواهب والكفاءات القادرة على خلق مسارات تنموية مستقبلية شاملة للقيادة.

وركزت مخرجات الجلسة على خلق بيئة تشاركية شاملة في دبي في مجال الذكاء الاصطناعي، ووضع إطار موحد وإعطاء الأولوية لأنظمة التعليم الشاملة والمتكيفة.

ودعا المشاركون في الجلسة إلى إطلاق مبادرة لزيادة اعتماد الذكاء الاصطناعي في دبي عشرة أضعاف، بمشاركة الجهات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية وشركات القطاع الخاص، لزيادة قدرات ومواهب الذكاء الاصطناعي في دبي، بالإضافة إلى إطلاق مشروع لعام 2033 يدرس مستقبل المواهب في دبي لضمان تنمية مستدامة تمكن الجميع.

وأكد الحضور على أهمية الحلول الفعالة، بما في ذلك تفعيل المنصات التعاونية، ودعم المشاريع الناشئة، وشراكات نقل المعرفة، وبرامج ومنح لدراسة الذكاء الاصطناعي، وأشاروا إلى أهمية تطوير واعتماد نموذج شامل لدمج الذكاء الاصطناعي في آليات التعليم. وبناء المهارات والقوى العاملة، وخلق بيئة حيوية تدعم المواهب ضمن أولويات المستقبل.

قيادة الإمارات

احتلت الإمارات المركز الثالث عالمياً في استقطاب مواهب الذكاء الاصطناعي مقارنة بحجم السكان عام 2023، خلف لوكسمبورغ وسويسرا، وارتفعت من المركز السادس عام 2022، بحسب تقرير منصة «لينكد إن» العالمية بالتعاون مع جامعة ستانفورد.

كما ارتقت دولة الإمارات إلى المركز 15 عالمياً من حيث امتلاك العاملين لمهارات الذكاء الاصطناعي، بعد أن كانت في المركز 20 العام الماضي، مما يدل على حجم التقدم والزخم المتزايد لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الإمارات في طليعة الدول التي تقود موجة الذكاء الاصطناعي. التحول الرقمي في جميع أنحاء العالم.

وقال علي مطر، رئيس لينكدإن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأسواق الأوروبية الناشئة: “ليس من المستغرب أن نشهد تسارعاً ملحوظاً لدولة الإمارات في عالم الذكاء الاصطناعي، حيث تظهر بياناتنا بوضوح التحول الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة. في بلد واحد. من الأراضي الخصبة العالمية للمواهب في مجال التكنولوجيا المتقدمة، بما يتماشى مع استراتيجيات التحول “الرقمي” في البلاد.

تثقيف المواهب الإماراتية

نوهت شركة SAP Technology العالمية بمساهمتها في تدريب أكثر من 1000 موهبة إماراتية في مجال الذكاء الاصطناعي.

يدعم ساب تمكين المواهب الإماراتية من خلال برنامج المهنيين الشباب (YPP) وبرنامج الدراسة المزدوجة لاستخدام تقنيات الشركة، خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي الذي يوفر للشباب ميزة تنافسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *