التخطي إلى المحتوى
جاهزية خدمات النظافة في المشاعر المقدسة لاستقبال الحجاج

أنهت بلدية العاصمة المقدسة كافة استعداداتها لتنظيف الأماكن المقدسة لاستقبال ضيوف الله. قامت البلدية بتوفير عدد معين من صناديق ضغط النفايات الكهربائية والتخزين الأرضي، وذلك ضمن رغباتها. تطوير أعمال النظافة من خلال استغلال أحدث التقنيات الحديثة في هذا المجال.
وكيل أمانة العاصمة المقدسة للخدمات م. مازن بن زامل العتيبي، أعربت الأمانة العامة عن رغبتها في تطوير أعمال النظافة المختلفة، بما في ذلك عملية التخزين المؤقت للنفايات، نظرا لتزايد أعداد الحجاج في منطقة المشاعر المقدسة ومحدودية الزمان والمكان، مما يتطلب خلق أفضل المعرفة العلمية. الحلول واستخدام أحدث التقنيات في هذا المجال.

صناديق القمامة الضاغطة الكهربائية

Al-Otaibi a souligné que le projet de poubelles électriques à compactage des déchets contribuera à développer considérablement le travail de nettoyage, en évitant de nombreux obstacles dans le stockage des déchets produits pendant les jours du Hajj et en surmontant la difficulté de transporter les déchets aux ساعات الذروة.
وأضاف: تتميز هذه الحاويات بأنها تستخدم في المناطق المزدحمة، بالإضافة إلى سهولة نقلها بفضل المعدات المتوفرة لدى مقاولي الإدارة العامة للنظافة.

وقال إن الأمانة جهزت أكثر من 1100 صندوق ضغط بسعة تخزينية تزيد عن 8 أطنان من النفايات لكل صندوق، وأكثر من 110 مستودعات أرضية، بالإضافة إلى 9 شاحنات ضاغطة كبيرة و4 محطات نقل حسب الكمية ومن المتوقع أن تصل النفايات إلى أكثر من 30 ألف طن.

87 ألف حاوية

وتم توزيع نحو 87 ألف حاوية بأحجام مختلفة على كافة مناطق المشاعر المقدسة، كما تم توظيف أكثر من 13 ألف كادر بشري لتنظيف مكة والمشاعر المقدسة.
بالإضافة إلى تجهيز أحدث الآلات والمعدات مثل الضواغط والمكانس الكهربائية الأوتوماتيكية والقلابات والجرافات بأنواعها وغيرها، مع التركيز على الآلات صغيرة الحجم ومتعددة الأغراض لسهولة استخدامها في المناطق المزدحمة وأثناء ساعات الذروة.

وأكد أن كافة المرافق والمراكز الميدانية وأطر وآليات الأمانة العامة على أتم الاستعداد لتنفيذ أعمال الموسم، منوهاً بالالتزام بالخطط الموضوعة لضمان تنفيذ العمل الميداني، بما يتناسب مع التواجد. وكثافة الحجاج. وذلك بهدف تهيئة الظروف الملائمة لها والحفاظ على معايير عالية في مجال النظافة والإصحاح البيئي والخدمات البلدية المختلفة.
وذلك لتوفير كافة سبل الراحة والطمأنينة لضيوف الله، انطلاقاً من اهتمام واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وراحة وراحة حجاج بيت الله الحرام. بيت الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *