التخطي إلى المحتوى
«جمعية صيادي أم القيوين» تكثف الجهود لتعزيز المخزون السمكي واستدامته

تلعب جمعية أم القيوين التعاونية لصيادي الأسماك دوراً بارزاً في تطوير البنية التحتية لقطاع الثروة السمكية في الإمارة، وذلك تماشياً مع الاهتمام والرعاية التي توليها حكومة أم القيوين لتنظيم عمل الصيادين، وتخفيف الأعباء عنهم. وتطوير المهنة بشكل عام.

وتبذل الجمعية جهوداً كبيرة للحفاظ على الثروة السمكية في الإمارة، من خلال مجموعة من المبادرات والمشاريع التي تعمل على تحسين مستويات المخزون السمكي والحفاظ على استدامته، بما يساهم في زيادة الأمن الغذائي على مستوى الدولة بشكل عام.

وأكد جاسم حميد غانم رئيس مجلس إدارة الجمعية أن الاهتمام والرعاية التي توليها حكومة أم القيوين للصيادين في الإمارة كان له الدور الأهم في الحفاظ على المهنة المرتبطة بتراث أجدادنا. ويعكس جانبا هاما من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال إن الجمعية وبالتعاون مع دائرة بلدية أم القيوين قامت مؤخراً بإدخال عدد من مزارعي الأسماك إلى مزارع معدنية صديقة للبيئة بهدف استعادة الكتلة الحيوية الطبيعية للأسماك مما يساهم في تحسين نوعية الحياة خلال فترة وجودها. موسم التكاثر الصحي للإمارة. مخزونات الأسماك.

وأوضح أن المفرخات تحتوي على أنواع مختلفة من الأسماك مثل الشرع والصافي والصقر واليام والكابيت والشام والفرش، مما يساعد في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك ذات الجودة العالية والمواصفات الممتازة المطلوبة في الأسواق.

وأشار إلى أن مشروع حاضنة الأسماك يأتي ضمن المسؤولية الوطنية للحفاظ على الثروة السمكية للدولة، ويهدف إلى زيادة معدلات بقاء هذه الأسماك بما يسهم في زيادة المخزون السمكي القاعي، وبالتالي تقليل الخسائر الناجمة عن آثار الأنشطة البشرية، وزيادة أنواع الأسماك التي تعاني من الصيد الجائر، وتحسين إنتاج المصايد المستدامة القائمة.

وفيما يتعلق بدعم الصيادين قال جاسم حامد غانم إن الجمعية قامت بتركيب نظام أمني متطور لمراقبة ميناء مرسى الميدان وتركيب كاميرات مراقبة تستهدف المراسى والأرصفة ومواقف السيارات بهدف تأمين المرسى وحمايته. ميناء الصيد. الملكية وضبط السلوك الخاطئ، بالإضافة إلى التحكم في تحركات قوارب الصيد وتنظيمها فيما بينها.

وأضاف أن الجمعية وفرت مركزاً مخصصاً لخدمة وصيانة محركات قوارب الصيد لتخفيف العبء المالي عليها. وأشار إلى أنه تمت صيانة حوالي 920 قاربا وجميع معداتها في المركز العام الماضي.

وأشار إلى أن الجمعية قامت بإنشاء مصنع للثلج بطاقة إنتاجية يومية تبلغ 559 مكعب ثلج، مما ساهم في تلبية كافة احتياجات الصيادين في مجال حفظ وتبريد محصولهم السمكي، وتقديم الدعم اللوجستي والصيانة والإصلاح. القوارب والآلات، ويحسن التواصل مع الصيادين ويرشدهم على مدار الساعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *