التخطي إلى المحتوى
حجاجنا منضبطون ولن يمسوا سكينة الشعيرة
نفى سفير إيران لدى السعودية، علي رضا عنايتي، أن يكون حجاج بلاده كانوا يعتزمون أو تعليماتهم باستغلال الحج في أنشطة خارجة عن المألوف أو هدوء الشعيرة.
وقال في تصريح لصحيفة “إندبندنت عربية” إن حوالي 90 ألف إيراني أمضوا أيامًا ولياليًا روحانية في المملكة العربية السعودية وتمكنوا من القيام بعملهم في مكة بكل سهولة وثقة. كما تمكنوا من زيارة المسجد النبوي والبقيع.

التنظيم والانضباط

وأكد أنه ونظراً لموقفه الدبلوماسي فقد لاحظ «تنظيماً رائعاً من قبل الوفد الإيراني لحجاج إيران، وأن الجهات المختصة في المملكة بذلت جهوداً مضنية، مشكوراً عليها، لتسهيل أمور الحجاج». وتسهيل أعمالهم.
وأشار عنايتي إلى أن مواطنيه “يعتبرون من أكثر الحجاج تنظيما وانضباطا، إذ تنظم في إيران عدة دورات صحية وتعليمية وإدارية ودينية للتعريف بالحج وشعائره وأجواء الحج الروحية”.
واعتبر أن المسؤولين في طهران “يعتبرون الحج مظهرا من مظاهر الوحدة والتقارب بين المسلمين وفرصة عظيمة للتقرب إلى الله والتفكير في ما يهم مشاكل المسلمين”، مؤكدا أن المجلس على الحجاج كان “لأخذ الحيطة والحذر”. فرصة للصلاة وقراءة القرآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *