التخطي إلى المحتوى
خلال زيارة وزير الشؤون الإسلامية.. ضيوف برنامج خادم الحرمين يشيدون بكرم الضيافة

زار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج حج خادم الحرمين الشريفين الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، صباح اليوم الثلاثاء، مقر إقامة ضيوف برنامج حج خادم الحرمين الشريفين. منى للحرمين الشريفين بمشاركة 3322 حاجاً وحاجة من 88 دولة حول العالم نفذتها الوزارة
وذلك للتأكد من أن الخدمات المقدمة لهم تتوافق مع الاهتمام والرعاية والعناية التي يوليها القادة الحكماء لضيوف البرنامج، بعد أن من الله عليهم بالوقوف بعرفات ورمي الجمرات. أيام التشريق وأداء المناسك بكل سهولة وثقة.

الترحيب الحار والإقامة

وأعرب عدد من ضيوف خادم الحرمين الشريفين، ومنهم أسر الشهداء والجرحى من قطاع غزة، خلال لقائهم مع وزير الشؤون الإسلامية، عن فرحتهم البالغة بهذه الضيافة الكريمة التي كرمتهم بها. لأداء طقوسهم.
وأكدوا أن مآسي الحرب خففت من كرم الضيافة، مشيدين بالخدمات الشاملة التي قدمت لهم منذ وصولهم إلى المملكة وحتى وصولهم إلى مكة والمشاعر المقدسة.

وأضافوا: الجميع هنا ملتزمون بخدمتنا وضمان راحتنا. لقد استقبلونا بشكل جيد وأكرمونا في كل جانب، سواء كان السكن أو الطعام أو النقل.
وأكدوا أنهم نشأوا على حب المملكة العربية السعودية وشعبها، داعين إلى نقل تحياتهم وشكرهم وامتنانهم إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وإلى سمو ولي العهد – مايو. حفظهم الله – على دعمهم وجهودهم في رعاية أهل غزة واستقبالهم لأداء مناسك الحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين. نسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء ويبارك فيهم ويبارك فيهم. تمديد حياتهم.

فيما أكد عدد من ضيوف خادم الحرمين الشريفين من الدول العربية أن البرنامج يولي اهتماما كبيرا بالضيوف في كل تفاصيل الإقامة والسفر، وأضافوا: لا نحتاج إلا للتأكد من قيادة المملكة العربية السعودية. جيد، وما قدمته المملكة يعجز عن تقديم قوى عظمى، والخطط تنفذ كما قدمت – وليس هناك إهمال أو عيب، بل رأينا أن كل الخدمات متوفرة. ومتكاملة.
وأعربوا عن شكرهم وتقديرهم لوزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على جهوده الكبيرة في خدمة ضيوف خادم الحرمين الشريفين والاجتماع بالضيوف لتفقد أحوالهم، طالبين وفق الله قادة هذا البلد المبارك وحفظهم من الجميع. الشر والشر.

قال عدد من ضيوف خادم الحرمين الشريفين من شرق آسيا، إن المملكة العربية السعودية مستمرة في تنظيم الحج كعادتها السنوية، بكل قدرة ونجاح، وبما يخلق أجواء الإيمان والأمان للجميع. . des pèlerins à la Sainte Maison de Dieu qui ont accompli les rituels avec facilité, assurance, confort et sécurité, au milieu d’un système de services intégrés fournis par les agences du Royaume soucieuses de servir les pèlerins en général et pour les invités du programme بالخصوص.

فيما أوضح ضيوف البرنامج من أوروبا ودول البلقان أن الاستضافة ساهمت في التكامل والتواصل بين أبناء الأمة الإسلامية والتشاور فيما بينهم لنشر الوسطية والاعتدال، مرحباً بجهود المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام. دين الاسلام. والمسلمين من خلال وزارة الشؤون الإسلامية التي تنفذ برامجها في جميع دول العالم وخاصة الدول الأوروبية التي تعيش فيها أقلية من المسلمين، سائلين الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم قادة المملكة وشعبها. الناس. .

وثمن ضيوف البرنامج الأفارقة الخدمات والمرافق والعروض التي تقدمها لهم وزارة الشؤون الإسلامية، من تنظيم وتجهيز متميز من المقر إلى أعلى المستويات، والتنقل بين المدن بأحدث الحافلات، سائلين الله – عز وجل – أن يوفقهم الله في ذلك. – أن يجزي قادة هذا البلد المبارك خير الجزاء على ما يقدمونه من خدمات جليلة للإسلام والمسلمين في كل أنحاء العالم.

قال وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ إن ما تحقق هذا العام من الحج المكتمل في أسفاره وطمأنينته والاطمئنان الذي استقر في نفوس الحجاج هو مدعاة فخر لهذا العظيم. البلاد، منوهاً بسعادتها البالغة، وفرحة المعتمرين والضيوف بما وجدوه من تسهيلات كبيرة هذا العام.
وأعرب عن شكره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله – على ما يقدمونه من اهتمام ورعاية للإسلام والمسلمين، مرحباً بالدعم الكبير الذي تحظى به الوزارة لتحقيق هذه الغاية. رسالة المملكة النبيلة، داعين الله أن يجزيهم خير الجزاء على جهودهم العظيمة.

كما استمع وزير الشؤون الإسلامية، خلال الزيارة، إلى شرح تفصيلي عن البرامج المختلفة المقدمة لحجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة، من محاضرات توعوية وفعاليات ثقافية متنوعة، بالإضافة إلى جولة في المطاعم المخصصة للضيوف.
وشدد على أهمية توفير كافة أنواع الغذاء الصحي والجيد والكافي والمناسب لجميع الجنسيات والمتناسب مع أذواقهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *