التخطي إلى المحتوى
فريق تقييم الحوادث في اليمن يفند 3 ادعاءات باستهداف مواقع في صعدة ومأرب
أصدر الفريق المشترك لتقييم الحوادث بيانا بشأن الادعاء باستهداف قوات التحالف (مستشفى باقم الريفي) في مديرية (باقم) بمحافظة صعدة بتاريخ 2015/07/12م.
وإليكم النص: بخصوص ما رصده الفريق المشترك في المصادر المفتوحة من التقرير الصادر (مارس 2020) من قبل منظمة (أطباء لحقوق الإنسان) والمتضمن بتاريخ 2015/12/07م، استهدفت طائرات التحالف (ريف باقم) مستشفى) في (مديرية باقم) بمحافظة صعدة، مما أدى إلى أضرار جسيمة في المنشأة ومعداتها.

عمليات البحث والتحقيقات

أجرى الفريق المشترك لتقييم الحوادث عمليات بحث وتقصي للحقائق حول الحادث، بعد مراجعة جميع الوثائق، بما في ذلك أمر المهمة الجوية، وجدول الجرد اليومي للمهمة، وإجراءات تنفيذ المهمة، وتقارير ما بعد المهمة، وصور الأقمار الصناعية، والمصادر المفتوحة، وتقارير ما بعد المهمة. موقع مركز المعلومات الوطني. المواصفات اليمنية للمراكز الصحية والمستشفيات في الجمهورية اليمنية، قائمة المواقع المحظورة من قبل قوات التحالف (NSL)، قواعد الاشتباك لقوات التحالف، مبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
بعد تقييم الأدلة؛ وتبين للفريق المشترك أن (مستشفى باقم الريفي) يقع في الجزء الشمالي الشرقي من بلدة (باقم) بمديرية (باقم) بمحافظة صعدة، والموقع مدرج ضمن قائمة المواقع المحظورة استهدافها من قبل التحالف. القوات (NSL).

فريق تقييم الحوادث اليمني يدحض 3 ادعاءات في صعدة ومأرب - واس

قام مختصو الفريق المشترك بدراسة (الصور الفضائية) لـ (مستشفى باقم الريفي) موضوع الشكوى بعد التاريخ المذكور في الشكوى وتبين لهم ما يلي:
1. (مستشفى باقم الريفي) يتكون مكان الشكوى من مبنى رئيسي وملحقاته محاط بسور.
2. لم تتسبب الغارات الجوية بأية أضرار في المبنى الرئيسي وملحقاته.
ومن خلال دراسة المهام الجوية التي نفذتها قوات التحالف بتاريخ 07/12/2015 وهو التاريخ المذكور في الشكوى تبين للفريق المشترك عدم قيام قوات التحالف بتنفيذ أي طلعات جوية فوق مدينة باقم.
ومن خلال دراسة المهام الجوية التي نفذتها قوات التحالف في اليوم السابق واليوم التالي للتاريخ المذكور في المطالبة تبين للفريق المشترك ما يلي:
1. بتاريخ 2015/11/07 أي قبل يوم واحد من التاريخ المذكور في الإدعاء لم تقم قوات التحالف بأية طلعات جوية فوق بلدة باقم.
2. بتاريخ 13/07/2015 أي بعد يوم واحد من التاريخ المذكور في الشكوى لم تقم قوات التحالف بأية طلعات جوية فوق بلدة باقم.
في ضوء ذلك؛ وخلص فريق تقييم الحوادث المشترك إلى أن قوات التحالف لم تستهدف (مستشفى باقم الريفي) في مديرية (باقم) بمحافظة صعدة بتاريخ 2015/12/07م كما ورد في الإعلان.

فريق تقييم الحوادث اليمني يدحض 3 ادعاءات في صعدة ومأرب - واس

استهداف مزعوم لموقع قريب من إحدى المدارس

أصدر الفريق المشترك لتقييم الحوادث بياناً بشأن الادعاء بأن قوات التحالف استهدفت موقعاً بالقرب من مجموعة من الأطفال أثناء خروجهم من مدرسة الهيجة الابتدائية في منطقة (المثوية) بمديرية (رازح) بمحافظة (صعدة)، بتاريخ 11/11/2019. ./23/2019م.
وفيما يلي النص: بخصوص ما ورد للفريق المشترك لتقييم الحوادث، ففي حوالي الساعة 11:00 صباح يوم 23/11/2019، قصفت قوات التحالف موقعاً بالقرب من مجموعة من الأطفال المغادرين. مدرسة الهيجة الابتدائية بمنطقة (المثوية) التابعة لمديرية (المثوية) رازح) بمحافظة صعدة (مرفق إحداثيات موقع النيابة).

أحكام القانون الدولي

أجرى الفريق المشترك لتقييم الحوادث عمليات تحقيق في وقوع الحادث، بعد مراجعة جميع الوثائق، بما في ذلك تسجيلات إطلاق النار من الوحدات السطحية للتحالف، وصور الأقمار الصناعية، وقواعد اشتباك قوات التحالف ومبادئ وأحكام الاتفاقيات الدولية. القانون الإنساني وقواعده العرفية.
بعد تقييم الأدلة؛ وتبين للفريق المشترك أن منطقة (المثوية) تقع في الجزء الغربي من مديرية (رازح) بمحافظة (صعدة).

فريق تقييم الحوادث اليمني يدحض 3 ادعاءات في صعدة ومأرب - واس

ومن خلال دراسة المهام السطحية التي نفذتها قوات التحالف بتاريخ 23/11/2019م التاريخ المذكور في المطالبة تبين للفريق المشترك عدم قيام قوات التحالف بأي قصف بالمساندة النارية في (المثاوية). ) منطقة مديرية (رازح) بمحافظة (صعدة).
في ضوء ذلك؛ وخلص الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف لم تستهدف بقذيفة مدفعية موقعاً قرب مجموعة من الأطفال كانوا يغادرون مدرسة الهيجة الابتدائية في منطقة (المثوية) بمديرية (رازح). من محافظة (صعدة) بتاريخ 23/11/2019م كما ورد في الشكوى.

فريق تقييم الحوادث اليمني يدحض 3 ادعاءات في صعدة ومأرب - واس

بزعم استهداف محطة وقود

منشور من قبل الفريق المشترك لتقييم الحوادث بخصوص الادعاء باستهداف قوات التحالف (محطة وقود صغيرة) في مديرية (مهلية) بمحافظة (مأرب) بتاريخ 13/09/2020.
وإليكم نصه: بخصوص ما ورد للفريق المشترك لتقييم الحوادث، أنه في الفترة ما بين نهاية (أغسطس 2020م) وبداية (سبتمبر 2020م)، دار قتال عنيف في (المهلية) بين القوات المسلحة التابعة للحكومة اليمنية. وميليشيا الحوثي المسلحة، التي أعلنت مليشيا الحوثي المسلحة، في 10 سبتمبر 2020، سيطرتها على مديرية ماهلية، وفي 13 سبتمبر 2020، حوالي الساعة 7:50 مساءً. بدأت الطائرات بالتحليق في أجواء قرية الجزيرة بمديرية ماهلية بمحافظة مأرب. منذ حوالي نصف ساعة، حوالي الساعة 8:20 مساءً، ضربت غارة جوية (محطة وقود صغيرة)، (إحداثيات القرية). مكان الشكوى مرفق).

مخطط جرد المهام

أجرى الفريق المشترك لتقييم الحوادث عمليات بحث وتقصي للحقائق حول الحادث، بعد مراجعة جميع المستندات، بما في ذلك أمر المهمة الجوية، وجدول الجرد اليومي للمهمة، وإجراءات تنفيذ المهمة، والتقارير اللاحقة للمهمة، وتسجيلات الفيديو للمنفذين. المهمة، وثائق الاستطلاع. وتسجيلات لنظام المراقبة وصور الفضائيات، ومقابلة مع متخصصين بالعملية العسكرية المنفذة، وإحاطة للأشخاص المعنيين بالوحدة المدعومة من قوات الحكومة الشرعية، وقواعد الاشتباك لقوات التحالف، ومبادئ وأحكام . القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

فريق تقييم الحوادث اليمني يدحض 3 ادعاءات في صعدة ومأرب - واس

بعد تقييم الأدلة؛ ووجد الفريق المشترك أن مديرية ماهلية تقع في الجزء الجنوبي من محافظة مأرب. كما أشار الفريق المشترك إلى أنه خلال الاشتباكات المستمرة بين قوات الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي المسلحة في جبهة (الرحبة) بمديرية (المهلية) طلبت الوحدة المدعومة من قوات الحكومة الشرعية 13/09/2020 م مهمة (إسناد جوي قريب) تستهدف استهداف (مركبة). نوع (شاحنة) تحمل مقاتلين وأسلحة تابعة لمليشيا الحوثي المسلحة، تستخدم لدعم جبهات القتال لميليشيا الحوثي المسلحة في مسرح العمليات العسكرية بمحور (الرحبة)، توقفت في محطة وقود مهجورة، خالية من المدنيين واستولت عليها مليشيا الحوثي المسلحة، وبذلك فقدت الحماية القانونية المقررة، وتعتبر هدفاً عسكرياً مشروعاً يتيح استهدافه الحصول على ميزة عسكرية ملموسة ومباشرة ومحددة. استناداً إلى المادة (52) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف والقاعدة (8) من القانون الدولي الإنساني العرفي.
وتابعت: توافر مستويات التحقق من خلال نظام الاستطلاع والمراقبة الذي رصد (المركبة التي تقل مقاتلين وأسلحة تابعة لمليشيا الحوثي المسلحة) أثناء تحركها في مسرح العمليات العسكرية ومتابعتها حتى توقفها تحت (مظلة). وبحسب تأكيد الوحدة المدعومة من قوات الحكومة الشرعية فإن المكان الذي توقف فيه وأخفاها (المركبة) هو محطة وقود مهجورة وخالية من المدنيين واستولت عليها مليشيا الحوثي المسلحة استناداً إلى قاعدة ( 16) من القانون الدولي الإنساني العرفي.
عليه؛ وفي الساعة (7:47 مساء) 13/09/2020م نفذت قوات التحالف مهمة جوية ضد هدف عسكري مشروع كان يتواجد (آلية تقل مقاتلين وأسلحة تابعة لميليشيا الحوثي المسلحة) في مسرح العمليات العسكرية. توقف واختبأ تحت (مظلة محطة وقود مهجورة) وتم القبض عليه من قبل مليشيا الحوثي المسلحة، باستخدام قنبلة موجهة واحدة أصابت الهدف.
اتخذت قوات التحالف الاحتياطات اللازمة لتجنب أو على أي حال تقليل الخسائر العرضية أو الأضرار التي تلحق بالمدنيين والأعيان المدنية أثناء تخطيط وتنفيذ العملية العسكرية، وذلك على النحو التالي:
1. تنفيذ عملية استطلاع ومراقبة على الهدف العسكري.
2. التأكد من عدم تواجد أي مدنيين قبل وأثناء عملية الاستهداف. 3. استخدام قنبلة موجهة واحدة تتناسب مع حجم الهدف. وذلك بناءً على المادة (57) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف والقواعد (15) و(17) من القانون الدولي الإنساني العرفي.
وقام المختصون في الفريق المشترك بدراسة (صور الأقمار الصناعية) موقع الهدف العسكري قبل وبعد تاريخ الادعاء وتبين لهم ما يلي:
1. قبل التاريخ المذكور في الشكوى تم اكتشاف وجود مظلة ومبنى صغير في منطقة معزولة.
2. بعد التاريخ المذكور في الشكوى، تبين وجود آثار غارات جوية على مكان الهدف العسكري.
ومن خلال دراسة تسجيلات نظام الاستطلاع والمراقبة وتسجيلات الفيديو الخاصة بالمهمة المنفذة تبين للفريق المشترك ما يلي:
1. مراقبة ومتابعة الهدف العسكري (المركبة) حتى توقفه تحت (المظلة).
2. تركيز النتيجة على الهدف العسكري.
3. عدم وجود أي حركة للأفراد أو السيارات في محيط موقع الاستهداف قبل وأثناء الاستهداف.
4. أصابت القنبلة الهدف العسكري بشكل مباشر (سيارة مخبأة تحت مظلة).
5. لم يلاحظ أي انفجارات ثانوية مما يدل على أن محطة الوقود مهجورة.
في ضوء ذلك؛ وخلص الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن الإجراءات التي اتخذتها قوات التحالف ضد الهدف العسكري المشروع (مركبة تقل مقاتلين وأسلحة تابعة لميليشيا الحوثي المسلحة) مخبأة تحت مظلة في محطة خدمة مهجورة، استولت عليها مليشيا الحوثي المسلحة وهي فارغة من المدنيين، في مسرح عمليات القوات العسكرية في مديرية ماهلية بمحافظة مأرب بتاريخ 13/09/2020م، وذلك وفقاً للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *