التخطي إلى المحتوى
قطعة أساسية ذات أبعادٍ جديدة

في ظل التغيّرات والتطورات السريعة والمتواصلة التي نشهدها في عالم التصميم الداخليّ حالياً، لم تعد الأريكة تكتفي بدورها التقليديّ، بل صارت قطعةً مركزية متعدّدة الوظائف والأبعاد؛ وتحضر “تشاتلز آند مور” ذات الخبرة غير المسبوقة في عالم الديكور عموماً، وتصميم الأرائك خصوصاً، في طليعة المواكبين لهذا التطوّر في المفاهيم. في هذا السياق، التقينا السيد “أدريان شو”، الرئيس التنفيذي “لتشاتلز آند مور”، للاطلاع منه على الأسس التي تمنح أرائك هذه العلامة التجارية العالمية تميّزاً لا يُضاهى، والمعطيات التي تعتمدها للتكيّف مع احتياجات عملائها والمتغيّرات في هذا المجال.

س: ما الذي يكرّس تميز “تشاتلز آند مور” في تصميم الأرائك؟

ج: تبرز خبرة “تشاتلز آند مور” في تصميم الأرائك من خلال التزامنا الثابت بقيم الجودة الفائقة والتصميم المبتكر والعملانية الكفيلة بتوفير الراحة المطلقة. نحن نمنح كل عنصر في تصميم الأرائك أولويةً قصوى، لضمان أن يحصل عملاؤنا على تجربةٍ لا مثيل، عنوانها الفخامة والراحة، ذلك أنّ فلسفتنا لا تقف عند حدود الابتكار في التصميم والحِرفية في التنفيذ؛ إذ نجري كل 18 شهراً دراسةً دورية شاملة للسوق الإماراتية وما يفضّله عملاؤنا، بهدف تحسين منتجاتنا والارتقاء بها لتلبّي تطلعاتهم وتتجاوز توقعاتهم. هذه الدراسات لا تتيح لنا مواكبة اتجاهات السوق فحسب، بل تساعدنا كذلك في تحديد وجود أيّ ثغرة، لنعمل بالتالي على تصويب الأمور، وجلب أفضل المنتجات من جميع أنحاء العالم، لتلبية الاحتياجات الفريدة لعملائنا المميّزين”.

س: هل ترى أنّ دور الأريكة وموقعها داخل المنازل باتا مختلفين، مع ما نعيشه من تطوّرات؟

ج: “لا شك في أنّ الأريكة تحوّلت إلى ما يمكن وصفه بـ “مساحةٍ متعدّدة الوظائف” داخل المنزل، ولاسيما منذ الجائحة العالمية التي بدّلت في سلوكيات الناس. فمع قضاء الأفراد المزيد من الوقت في بيوتهم، باتت الأريكة أشبه بمركزٍ عمليّ لأنشطةٍ متنوّعة، ولم يعد دورها محصوراً في توفير الاسترخاء، بل صارت تُستخدم لإتمام الأعمال عن بُعد، وللمشاركة في الاجتماعات الافتراضية، وما إلى ذلك. هذا التحوّل الذي طال العالم بأسره، أدّى إلى زيادة الطلب على الأرائك التي تجمع بين الراحة وتلبّي ما يحتاجه الأداء الوظيفي، مع قدرتها على التكيّف؛ وكان من الطبيعيّ أن تستجيب التوجهات في عالم التصميم لهذه الاحتياجات المستجدّة، لناحية تضمين الأريكة ميزاتٍ لم تكن معهودةً فيها من قبل، مثل المنافذ المدمجة لشحن الأجهزة الإلكترونية، والتصاميم القابلة للتكيّف. ومع مواصلة الغالبية العمل وفق النظام الهجين، أي من المكتب والمنزل مداورةً، تستمرّ الحاجة إلى أريكةٍ تتحوّل بسلاسة من مكانٍ للراحة والاسترخاء إلى مساحةٍ عملية ذات طابعٍ وظيفيّ”.

س: ما هي أبرز الخصائص الرئيسية للأريكة المثالية؟ 

ج: “لا بدّ للأريكة المثالية أن تشمل ميزاتٍ أساسية، أبرزها: أن تكون منجّدة بقماشٍ جميل الشكل، متين ومقاوم للبقع، بحيث يسهل تنظيفها، ويطيل عمرها بالتالي. أما من الداخل، فينبغي اعتماد موادّ فائقة الجودة، مثل الرغوة الإسفنجية ذات الذاكرة، أو الحشوة من الريش، لضمان أقصى مستويات الراحة، مع ضرورة أن يكون الإطار متماسكاً ومصنوعاً من خشبٍ متين، تدعمه قوائم متوازنة بشكلٍ دقيق لتحقيق الثبات اللازم والشعور بالراحة. يبقى أنّ الأريكة مصمّمة في الأساس لتوفّر لك جلوساً رائعاً، وهذا ما يوفّره لك عمقها المناسب، وارتفاعها المريح، وإمكانية إمالتها بطريقةٍ سلسة يمكن تخصيصها حسب رغبتك، سواء أكنت تفضلها ذات تصميمٍ تقليديّ، أم مزودة بميزاتٍ حديثة”.

س: أيّ أريكةٍ هي الأكثر مبيعاً لديكم؟

ج: “أريكة “ساموا” المصنوعة في بولندا، كونها تتميّز برغوةٍ إسفنجية عالية الجودة ذات ذاكرة، ومحقونة بدقّة لتوفير راحةٍ لا مثيل لها، مع تصميمٍ مبتكر لمسند الظهر يتيح ضبط عمق المقعد، إلى جانب ميزة الاستخدامات المتعدّدة، وقدرتها على التكيّف بسلاسة مع مختلف الأشكال الجمالية، العصرية والحديثة أو التقليدية”. 

س: ما الذي ينبغي على العملاء البحث عنه، عند اختيارهم الأريكة؟ 

ج: “ثمة أمورٌ يجب أخذها في الاعتبار، عند اختيار الأريكة: الأقمشة القادرة على تحمّل ما ينتج عن وجود الأطفال والحيوانات الأليفة، وأن تكون مقاومة للبقع، وسهلة التنظيف. تلبيتها الحاجة إلى اعتماد خياراتٍ قابلة للتخصيص، من خلال إعدادات الجلوس المختلفة. التأكد من كون إطارها متيناً ومصنوعاً من موادّ صلبة، ليدوم طويلاً. ضرورة تجربة عمق مقعدها وارتفاعه، للتأكد من أنه مريحٌ وعمليّ في مختلف الأوضاع”. 

س: كيف تعمل “تشاتلز آند مور” لتوفير تشكيلة واسعة من الأرائك يمكن لعملائها الاختيار من بينها؟ وكيف تضمنون جودتها؟

ج: ” نعمل في “تشاتلز آند مور” على توفير تشكيلةٍ واسعة من الخيارات لعملائنا من خلال اتباعنا استراتيجيات رئيسية، منها أولاً احتفاظنا على الدوام بمخزونٍ متنوّع يتيح لنا تقديم أرائك ذات أحجامٍ وتصاميم وأشكالٍ عديدة، تناسب مختلف الأذواق. ثانياً، بقاؤنا على اطلاعٍ دائم بأحدث الصيحات في عالم التصميم، لنضمن أن تكون عروضنا مواكبة للموضة والتوجهات السائدة. ثالثاً، حفاظنا على نطاقٍ تسعيريّ واسع بما يكفي لملاءمة الميزانيات المختلفة لعملائنا. وأخيراً، تعاوننا الوثيق مع أبرز المورّدين من الدول الأوروبية، مثل إيطاليا وبولندا وإسبانيا وليتوانيا والدنمارك، لنضمن حصولنا على هيكل استثنائي مصنوعّ من موادّ تخضع لاختباراتٍ صارمة لضمان جودتها العالية، مع خدمة دعم شاملة لما بعد البيع”. 

س: ما السرّ خلف النموّ الملفت والمتواصل الذي حققته “تشاتلز آند مور”؟

ج: “ثمة جانب حيويّ مهمّ وجوهريّ نلتزم به، هو المشاركة المجتمعية، والتي على أساسها أطلقنا برنامج تشاتلز للعاملين في مجال الهندسة والتصميم في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما نفخر بتعاوننا المستمرّ مع “مهرجان دبي للمفروشات”، من خلال استضافته “مسابقة التصميم” مجدّداً، انطلاقاً من النجاح الذي حققناه معاً في نسخة العام الماضي. نحن نؤمن بقدرات المصمّمين الناشئين والمواهب الطموحة وأبناء المجتمع المحلّي بأسره، وملتزمون بدعم النموّ في عالم التصميم من خلال مبادراتٍ مماثلة”. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *