التخطي إلى المحتوى
«كهرباء دبي» تستعرض فرصاً تطويرية لتعزيز دور مهندساتها

نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) مجموعة من الفعاليات بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة في الهندسة، الذي يصادف 23 يونيو من كل عام، للاحتفاء بالمهندسات الإماراتيات اللاتي يساهمن في دفع جهود الهيئة لتحقيق رؤية دبي. القيادة الحكيمة والنهوض بالمجتمع والوطن على كافة الأصعدة.

وتأتي مبادرة هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالمي للمرأة في مجال التكنولوجيا، تجسيداً لالتزامها الراسخ بدعم وتمكين المرأة، وتعزيز الدور المحوري للمرأة في دفع عجلة التقدم والازدهار في مختلف المجالات. وتهدف الهيئة من خلال هذه المبادرات إلى تعزيز مكانة المرأة الإماراتية كرائدة في المجال التقني.

وأكد سعادة سعيد محمد الطاير العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة، أهمية مشاركة المرأة في تحقيق الأهداف والطموحات الوطنية، مشيراً إلى أن الهيئة ملتزمة بتوفير بيئة عمل داعمة تستطيع فيها المرأة تنمية قدراتها الإبداعية وتمكينها. المساهمة بفعالية في تحقيق أهداف الهيئة.

1939 موظفة

وقال: «نحن نستثمر في الابتكار والبحث والتحول الرقمي، إلى جانب أحدث التقنيات الثورية، لتوسيع مشاركة المرأة في قطاعات الطاقة والهندسة والهندسة.

نحن فخورون بالإنجازات الاستثنائية التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال تمكين المرأة، وملتزمون بمواصلة جهودنا لتحسين هذه الإنجازات، بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة والشاملة، بما في ذلك الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة. وترسيخ النموذج العالمي الفريد الذي أسسته الدولة في إشراك كافة شرائح المجتمع للنهوض بهذا القطاع الحيوي.

ويبلغ إجمالي عدد الموظفات في الهيئة 1939 موظفة، منهن 742 موظفة في القطاعين الهندسي والفني، بالإضافة إلى العديد من الموظفات في المناصب الإدارية.

من جانبها، قالت فاطمة محمد الجوكر، رئيسة اللجنة النسائية بالهيئة: «ندعم جهود الإدارة العليا للهيئة لتعزيز مشاركة المرأة في العمل المناخي ومساهمتها في قطاع الطاقة والطاقة النظيفة والمتجددة». وصقل مهارات موظفات الهيئة، وخاصة الموظفات والمهندسات الإماراتيات، وتحسين أدائهن وتحفيزهن.

جلسة حوار

وبهذه المناسبة نظمت اللجنة النسائية بالهيئة عدداً من الفعاليات بمشاركة مهندسات الهيئة الإماراتيات. وعقدت اللجنة جلسة حوارية لمناقشة تجارب المهندسات وإبراز جهودهن المثمرة لتحسين وضع المنظمة الدولية. كما نظمت اللجنة ورش عصف ذهني للتعرف على فرص التطوير التي تسعى إليها المهندسات، والتعرف على طموحاتهن وأفكارهن، وسبل تعزيز روح الفريق الواحد وتعزيز تنمية قدرات المرأة الشخصية وزيادةها. وأطلقت اللجنة النسخة الرابعة من برنامج #يومك…كمهندس الذي يركز على المهام اليومية للمهندسات ونجاحاتهن النوعية وسعيهن الدؤوب للتغلب على التحديات والاستفادة من الفرص المتاحة.

دكتور. من جانبها، قالت عائشة النعيمي، مديرة مركز الابتكار بالهيئة: «توفر الهيئة فرصاً متساوية للرجال والنساء وتركز على تمكين المرأة بدءاً من المناصب القيادية ووصولاً إلى الوظائف الفنية. ويتضمن دعم الهيئة للمرأة في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة إقامة برامج تدريبية متخصصة وورش عمل تثقيفية لرفع مستوى الوعي وبناء القدرات وتعزيز الكفاءات الفنية للعاملات وفتح آفاق جديدة للابتكار في هذا القطاع الحيوي.

مساهمات

بدورها، قالت المهندسة مريم عبد العزيز خانصاحب، مديرة الاستدامة المؤسسية بالهيئة، عضو اللجنة النسائية: «تلعب مهندسات الهيئة دوراً حاسماً في إثراء سلسلة القيمة داخل الهيئة، كما أنهن يقدمن مساهمات بارزة في كافة المجالات». لأعمال الهيئة بدءاً من الإنتاج والنقل والتوزيع، وصولاً إلى تصميم خدمات رقمية ومبتكرة تزيد من سعادة أصحاب المصلحة، وتطوير استراتيجيات الهيئة وتنفيذ خطط الاتصال الحكومي. ونحن نعمل بروح الفريق مع جميع الموظفين لتعزيز مكانة دبي كأفضل مدينة في العالم للعيش والعمل والزيارة وتعزيز التنمية المستدامة.

بيئة مناسبة

من جانبها قالت المهندسة خلود الزرعوني مهندس أول – قواعد بيانات سكادا – عضو اللجنة النسائية بالهيئة: إن الهيئة توفر البيئة المناسبة لعمل المهندسات وتدعمهن لتطوير قدراتهن. وتلتزم اللجنة النسائية بدعم جهود الإدارة العليا للهيئة لتحويل التحديات التي تواجه المهندسات في قطاع الطاقة والقطاعات الهندسية المختلفة إلى فرص وإيجاد حلول مستدامة.

الكفاءة والإنتاجية

وأبرزت المهندسة فاطمة كريم مهندس أول – عمليات الموقع بالهيئة نجاح الهيئة في ترسيخ أواصر التعاون والعلاقات الأخوية وروح الفريق الواحد بين منسوبي وموظفات الهيئة، مشيرة إلى أن كل فرد من كوادر الهيئة تتميز بمهارات وقدرات مختلفة، وبالتالي فإن توحيد هذه القدرات يساهم في زيادة الكفاءة والإنتاجية، وتحسين بيئة العمل الإيجابية والمحفزة.

وقالت المهندسة موزة اليماحي، باحث أول – مركز البحوث والتطوير بالهيئة: “لقد قدمت لي الهيئة الكثير من الدعم والتشجيع، ومنحت لي العديد من الفرص التي أتاحت لي صقل مهاراتي على المستوى الشخصي والمهني. مما ساهم في مشاركتي الفعالة في استكمال المشاريع الرائدة التي تحقق رؤية الهيئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *