التخطي إلى المحتوى
مركز باحثي الإمارات للبحوث والدراسات يكشف النقاب عن خططه المستقبلية

عقد مركز باحثي الإمارات للبحوث والدراسات، اجتماعه السنوي لمجلس الأمناء في مجلس معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، رئيس مجلس أمناء مركز باحثي الإمارات للبحوث والدراسات.

وشهد الاجتماع الذي حضره شخصيات بارزة من دبلوماسيين ومسؤولين رفيعي المستوى وشركاء، الاحتفال بإنجازات المركز، وكشف النقاب عن خطط طموحة للمستقبل، حيث أعلن المركز عن تنظيم 5 مؤتمرات علمية دولية جديدة على مدار عامي 2024 و2025 في مجالات الذكاء اللغوي والطب، والتسامح، والمسؤولية المجتمعية، والاستدامة، لتكون بمثابة منصات ديناميكية لتبادل المعرفة والأفكار بين نخبة من الباحثين والمختصين من مختلف أنحاء العالم.

وتأتي المبادرة انسجاماً مع التزام المركز بتعزيز ثقافة البحث العلمي وتشجيع التعاون الدولي في هذا المجال.

كما سلط الاجتماع الضوء على الخطوات الكبيرة التي حققها المركز على مدار العام الماضي، حيث ارتفع عدد الأعضاء إلى أكثر من 15.000 عضو، بينما ارتفعت الأوراق البحثية المنشورة إلى 470 ورقة بحثية، إضافة إلى إطلاق 4 مجلات علمية محكمة جديدة، و16 مشروعاً بحثياً نشطاً للتأكيد على التزام المركز بدفع عجلة التقدم العلمي.

وأكد معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، أهمية هذه الخطوات المستقبلية، قائلاً: «خططنا الاستراتيجية تجسد التزامنا الراسخ بتحقيق رؤية قيادة الإمارات التي تهدف إلى جعل البحث العلمي أداة رئيسية لاتخاذ القرارات المستنيرة، ونثق بأن هذه المبادرات ستسهم بشكل كبير في تعزيز مكانة مركز باحثي الإمارات مركزاً بحثياً رائداً على الصعيدين المحلي والعالمي».

وتم الإعلان أيضاً عن تأسيس جمعية باحثي الخليج، وهي مبادرة رائدة ستعمل كأول هيئة فهرسة للبحوث في منطقة الخليج.

وصرح الدكتور فراس م. حبال، رئيس مركز باحثي الإمارات للبحوث والدراسات نائب رئيس مجلس الأمناء، قائلاً: «فخورون للغاية بنمو المركز، مع زيادة ملحوظة بنسبة 28% في الأنشطة البحثية مقارنة بالعام الماضي».

بدوره، علّق خالد العلي، أمين السر عضو مجلس الأمناء، على إطلاق مبادرتي جمعية الخليج للباحثين، ومنصة CiteScholar، قائلاً: «يحرص مركز باحثي الإمارات للبحوث والدراسات على الريادة في مجال الابتكار والارتقاء بالبحث العلمي».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *