التخطي إلى المحتوى
معلم يبتكر برنامجاً للإدارة المدرسية ويفوز بجائزة جمعية المعلمين للابتكار 2024

في إنجاز يعكس التفاني في الابتكار والتميز التعليمي، نجح المعلم محمود فرغل من مدرسة الهير للتعليم الأساسي والثانوي الحكومية في ابتكار برنامج “جاهز للإدارة المدرسية”، والذي يهدف إلى تحسين ودعم الإدارة المدرسية من خلال حصر احتياجات المجتمع المدرسي وتوفير حلول عملية لتعزيز العملية التعليمية، و حاز هذا الابتكار على المركز الأول في جائزة جمعية المعلمين للابتكار في دورتها الثالثة لعام 2024 من بين 79 معلما تنافسوا في هذه الجائزة العريقة . 

وأوضح فرغل ان البرنامج يرتكز على ثلاثة محاور رئيسية تهدف إلى تحسين العملية التعليمية ودعم الإدارة المدرسية، ويتضمن المحور  الاول ” ادارة الغياب” توظيف أكواد خاصة للطلاب لإدارة عملية الغياب، حيث يتم تسجيل الغياب عن طريق جهاز قارئ الباركود فور دخول الطلاب إلى المدرسة أو الصف، وفقًا لما تحدده إدارة المدرسة، وتُمكّن هذه التقنية من رصد التأخير الصباحي وإدارة الغياب الطلابي بكفاءة، مع إمكانية إدخال الأعذار يدوياً من قبل الاختصاصي الاجتماعي. تُوفر هذه الآلية تقارير فردية وجماعية دقيقة للطلاب والصفوف على فترات زمنية محددة، مما يساعد في الحصول على إحصائيات دقيقة تساعد في اتخاذ القرارات المناسبة.

والمحور الثاني المقصف المدرسي و يهدف إلى تحويل التعاملات في المقصف المدرسي إلى تعاملات إلكترونية، مما يلغي الحاجة إلى النقد الورقي، و يُمكن تحديد نوعية الوجبات المقدمة للطلاب وفقًا لحالاتهم الصحية وربطها بملفهم الصحي، مع وضع حد أقصى للدفع اليومي لكل طالب حسب رغبته، ويوفر البرنامج تقارير رقمية مفصلة بالفواتير اليومية، مما يسهم في مساعدة إدارة المقصف المدرسي على الحصول على تقارير يومية وشهرية وسنوية للمبيعات، ويتيح للطلاب الاشتراك في البرنامج بشكل اختياري.

والمحور الثالث هي الأنشطة والفعاليات حيث يُركز هذا المحور على حصر الأنشطة والفعاليات والجوائز والمسابقات والمبادرات داخل المدرسة وخارجها، ويتيح البرنامج توفير تقارير رقمية منظمة ودقيقة بفترات زمنية مرنة، مما يسهل متابعة وتقييم هذه الأنشطة بفعالية.

ويتطلع فرغل إلى توسيع نطاقه ليشمل محاور أخرى في المستقبل القريب، مثل المكتبات والمختبرات، بهدف تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في الريادة الرقمية على مستوى العالم، ويسعى البرنامج الي تحويله لتطبيق رقمي متميز يخدم كافة مدارس الدولة ومؤسساتها التعليمية، من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي في تصميمه وتنفيذه.

وقال فرغل ان نجاحة لم يتحقق لولا  الدعم الكبير من القيادة المدرسية والمجتمع المدرسي، ومدير المدرسة عارف آل علي  الذي كان له دور بارز في دعم الفكرة منذ بدايتها، موفراً البيئة المناسبة لتطبيق البرنامج وتجربته، كما أن الدعم من إدارة النطاق بقيادة الأستاذة القديرة : عائشة السلامي كان له تأثير كبير في نجاح المشروع، حيث قدمت الدعم والإشراف اللازمين لضمان تحقيق الأهداف المرجوة.

وذكر  ان برنامج “جاهز للإدارة المدرسية” أثر بشكل إيجابي على المجتمع المدرسي، حيث أسهم في تنظيم العملية التعليمية وتحسينها، من خلال تقارير الغياب الدقيقة وإدارة المقصف الإلكتروني، تمكنت المدرسة من تقديم خدمات متميزة للطلاب والمعلمين، مما ساعد في خلق بيئة تعليمية متكاملة وداعمة.

ولفت إلى أن البرنامج يعد  نموذجا للابتكار والإبداع في مجال التعليم، و يجسد ويعد  خطوة مهمة نحو تحقيق الأهداف التعليمية المستقبلية لدولة الإمارات، ويعكس التزامها بتقديم تعليم متميز ومواكب للتطورات التكنولوجية الحديثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *