التخطي إلى المحتوى
مناخ محفز لاستقطاب المشاريع ونمو الأعمال

سلطت تقارير عالمية نشرتها عدد من الصحف والمواقع العالمية، أمس، الضوء على أداء الإمارات وحصولها على المركز الثاني عالمياً في جذب مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر عام 2023، مع تعليقات تشجع على المزيد من الاستثمار في الإمارات، بفضل مقوماتها الفريدة وأعمالها البيئة والتشريعات والبنية التحتية القوية بما يدعم جذب المشاريع وازدهار ونمو الشركات في مختلف القطاعات.

وتظهر التقارير أن هذا الإنجاز يأتي بعد نحو شهر من احتلال دبي المركز الأول عالمياً بين المدن الجاذبة لهذا النوع من الاستثمار، مشيرة إلى أن تقدم الإمارات على مؤشرات الأونكتاد يلعب دوراً مهماً في تعزيز ثقة المستثمرين وزيادة تدفقات رؤوس الأموال إلى الإمارات. الإمارات العربية المتحدة. الإمارات العربية المتحدة، وسيؤدي إلى ارتفاع أسعار الأصول وتحفيز النشاط الاقتصادي.

وفي ما يتعلق بدبي، قالت صحيفة “المونيتور” التي تعنى بشؤون الشرق الأوسط ومقرها الولايات المتحدة، إن دبي تتصدر قائمة المدن العالمية الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر (غرينفيلد) للعام الثالث على التوالي للعام 2023، وتفوقت على المدن العالمية مدن مشهورة في هذا المجال، إذ تمكنت من جذب… 1070 مشروعاً للاستثمار الأجنبي المباشر، أي أكثر بنحو 142% من سنغافورة التي جاءت في المركز الثاني (442)، وبزيادة 148% عن العاصمة البريطانية لندن ( 431)، وفقًا لبيانات صحيفة فايننشال تايمز.

مشاريع جرينفيلد

في هذا النوع من الاستثمار، المسمى “Greenfield”، تقوم الشركة الأم بإنشاء شركة تابعة لها في بلد آخر، حيث تقوم ببناء عملياتها في ذلك البلد من الألف إلى الياء.

وإجمالاً، أعلنت دبي عن 1650 مشروعاً للاستثمار الأجنبي المباشر، بنمو 39% مقارنة بالعام الماضي (1188)، بقيمة تقارب 39.26 مليار درهم (10.69 مليار دولار) من إجمالي رأس المال الأجنبي المباشر في 2023، وحلت دبي في المركز الرابع. في العالم من حيث عدد فرص العمل التي يخلقها الاستثمار الأجنبي المباشر، من المركز الخامس في عام 2022.

وتشمل مشاريع Greenfield مجالات وأشكال جديدة للاستثمار، وعمليات الدمج، والاستحواذ، وإعادة الاستثمار، والاستثمارات المدعومة برأس المال الاستثماري والمشاريع المشتركة الجديدة. وكانت الدول الخمس الأولى المصدرة لإجمالي رأس المال الاستثماري الأجنبي المباشر إلى دبي في عام 2023 هي كندا (26.5%). وأمريكا (17.5%)، المملكة العربية السعودية (8.9%)، المملكة المتحدة (8.2%)، الهند (5.5%).

وتخطط دبي لمضاعفة حجم اقتصادها عن مستوى العام الماضي بحلول عام 2033، وسيلعب الاستثمار الأجنبي المباشر دوراً أساسياً في ذلك.

وتهدف دبي إلى جذب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 650 مليار درهم (176.97 مليار دولار) خلال العقد المقبل.

وتظهر بيانات السوق للاستثمار الأجنبي المباشر أيضا أن دبي، المركز المالي الأول في الشرق الأوسط كما وصفته الصحيفة، تحتل أيضا المرتبة الأولى في قطاعات مثل السلع الاستهلاكية والطاقة والتجارة الإلكترونية والسياحة.

وقال خبراء لصحيفة اقتصاد الشرق الأوسط إن هذا الإنجاز سيكون له أثر إيجابي كبير على اقتصاد الإمارات.

صدى عالمي

وقال داميان هيتشن، الرئيس التنفيذي لساكسو بنك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن نجاح الاستثمار الأجنبي المباشر في دبي سيكون له صدى في جميع الأسواق المالية العالمية، مما يسلط الضوء على التوقعات الاقتصادية القوية لدولة الإمارات العربية المتحدة وزيادة ثقة المستثمرين”. وأضاف: “إن استمرار تصنيف دبي كوجهة عالمية أولى لمشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر ينعكس إيجاباً أيضاً على سمعة دبي كمركز استثماري مستقر ومربح”.

وتابع هيتشن أن أداء دبي الرائع في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر سيكون بمثابة حافز لجولة جديدة من التدفقات الاستثمارية، ليس فقط لتغذية التوسع الاقتصادي في الإمارة، بل لتوسيعه ليشمل الإمارات بأكملها، وتحفيز النمو في مختلف القطاعات وتعزيزه. الاقتصاد. خلق فرص العمل.

دعم الأعمال

وقال آرون ليزلي جون، كبير محللي السوق في شركة سنتشري فاينانشيال: “تعتبر دبي جذابة للغاية للمستثمرين الدوليين بسبب عملية تأسيس الشركة البسيطة التي تستغرق عادةً بضعة أيام فقط، في حين توفر المناطق الحرة مثل ميدان بيئات ريادة الأعمال المتطورة المجهزة بجميع المتطلبات الأساسية. وسائل الراحة. خدمات لدعم الشركات وتعزيز نموها.”

وقد أدت مبادرة الملكية الأجنبية بنسبة 100% وترتيبات التأشيرات الأكثر مرونة إلى زيادة تدفق رأس المال والمواهب.

وأكد جون أن السمعة التي تتمتع بها دولة الإمارات فيما يتعلق بالاستقرار السياسي والاقتصادي ستعزز جاذبيتها كوجهة مرغوبة للاستثمار، مشيراً إلى أن القوة الدافعة الأخرى وراء التدفق المتزايد للاستثمار الأجنبي المباشر هي الشبكة الدولية المتنامية لدولة الإمارات من خلال اتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة مع الشركاء العالميين.

وأضاف أن مثل هذه المبادرات تفيد المستثمرين الدوليين من خلال توفير الوصول إلى أسواق أوسع، وتقليل الحواجز التجارية وتبسيط الإجراءات الجمركية وسلاسل التوريد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *