التخطي إلى المحتوى
موانئ دبي العالمية تستكمل توسعة في ميناء كالاو بقيمة 400 مليون دولار

أعلنت مجموعة موانئ دبي العالمية، المزود العالمي الرائد للخدمات اللوجستية وحلول سلسلة التوريد الذكية المتكاملة، عن إنجاز مشروع توسعة ضخم بقيمة 400 مليون دولار في ميناء كالاو في جمهورية البيرو، بهدف زيادة القدرة الاستيعابية لمناولة الحاويات في المحطة الجنوبية لموانئ دبي العالمية. لتوسيع الميناء من خلال وتعزيز مكانة كالاو كبوابة مهمة للتجارة العالمية على الساحل الغربي لقارة أمريكا الجنوبية.

يهدف مشروع توسعة Bicentennial Pier إلى زيادة طول الرصيف من 650 مترًا إلى 1050 مترًا، مما يجعل Callao أحد الموانئ القليلة في أمريكا الجنوبية التي يمكنها استيعاب ثلاث سفن أو سفينتين ضخمتين في وقت واحد.

ومن ناحية أخرى، أدى المشروع إلى زيادة طاقة المناولة من 1.5 مليون حاوية نمطية (حاوية عشرين قدم) إلى 2.7 مليون حاوية نمطية سنوياً، كما قام بتوسيع ساحة الحاويات إلى مساحة إجمالية قدرها 40 هكتاراً.

ويعد مشروع توسعة ميناء كالاو جزءًا من طموحات DB World للتوسع في أمريكا اللاتينية، والتي تم الإعلان عنها الشهر الماضي. كما يساهم هذا المشروع في تحسين مستوى كفاءة ميناء كالاو وتعزيز مكانته كمركز لوجستي مهم في المنطقة بأكملها، وذلك بفضل قربه من العاصمة ليما وتكامله مع النمو الذي يشهده مطار خورخي شافيز الدولي. . .

وبهذه المناسبة، قال سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: “نحن فخورون بالمساهمة في تحقيق مستقبل أكثر استدامة للبيرو وللتجارة العالمية. يعد مشروع توسيع Bicentennial Pier إنجازًا تاريخيًا باستثمارنا البالغ 400 مليون دولار، مما يؤكد التزامنا الراسخ بدعم النمو الاقتصادي في المنطقة وتعزيز مكانة Callao اللوجستية الرائدة، كمركز تجاري يضع معايير جديدة لأنشطة الموانئ المستدامة في أمريكا الجنوبية. “

من جانبه، قال كارلوس ميرينو، الرئيس التنفيذي لشركة دي بي وورلد في البيرو والإكوادور: «يمثل الانتهاء من مشروع توسعة Bicentennial Pier نقطة تحول للاقتصاد في بيرو، التي يعد ميناء كالاو مركزها الاقتصادي، والتي من خلالها ويتم التعامل مع أكثر من 90٪ من عمليات إعادة الشحن في الميناء. من البضائع المنقولة في البلاد بالحاويات، يتم نقل 60% من هذه البضائع عبر المحطة الجنوبية لموانئ “دي بي وورلد” الأخرى في المنطقة، وسيساهم هذا المشروع في تمكين التزامنا بتطوير قدرات الاتصالات والحيوية الاقتصادية في البيرو ومنطقة البحر الكاريبي. منطقة بأكملها.”

بالإضافة إلى توسيع قدرات رصيف الميناء ومناولة الحاويات، يضيف المشروع أيضًا أحدث المعدات التي تعمل بالطاقة الكهربائية إلى المحطة الجنوبية في ميناء كالاو. بما في ذلك 15 رافعة و20 مركبة نقل داخلي، مما يجعلها أول محطة ميناء في العالم بأسطول من المعدات بهذا الحجم.

وأضاف ميرينو: “مع إدخال أحدث المعدات التي تعمل بالطاقة الكهربائية وتنفيذ الممارسات المستدامة، فإننا نمهد الطريق لمستقبل أكثر كفاءة واستدامة للتجارة العالمية. ولن يؤدي هذا التوسع إلى زيادة قدرة المحطة فحسب، بل سيساعد أيضًا في وضع معيار جديد للبنية التحتية في موانئ أمريكا الجنوبية.

لتعزيز انتقال بيرو إلى الطاقة المستدامة، تتميز المحطة الجنوبية في ميناء كالاو الآن بأول محطة لشحن السيارات الكهربائية في أمريكا اللاتينية بقدرة 2 ميجاوات، مما يدعم أسطول DB World من مركبات النقل الداخلي الكهربائية ويساهم في التخفيض السنوي لـ أكثر من 2000 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *