التخطي إلى المحتوى
نستهدف توظيف الذكاء الاصطناعي في جعل دبي الأكثر استعداداً للمستقبل

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أمس، أعمال «خلوة الذكاء الاصطناعي 2024» التي جاءت وينظم بمشاركة أكثر من 2500 مسؤول وخبير ومتخصص في مجال الذكاء الاصطناعي، ونحو 50 مديراً لكبرى شركات التكنولوجيا في الإمارات والعالم، من بينها مايكروسوفت، وآي بي إم، وجوجل، وأمازون، وأوراكل، وساب، ونفيديا، . وشهدت سامسونج وغيرها إطلاق شراكات ومبادرات جديدة من الجهات الحكومية وشركات التكنولوجيا الخاصة المشاركة في الخلوة.

والتقى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الخلوة، مديري ومسؤولي الجهات الحكومية، بحضور سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، وسمو سموه. وقاد سموه تطوير الحلول والآليات لتمكين الجهات من تسريع تصميم وتنفيذ المبادرات والمشاريع الهادفة إلى مواكبة التطورات والتغيرات في تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتوظيف نتائجها في دعم رؤى القيادة للمستقبل، مما يساعد على جعل الجهات الحكومية في دبي الأكثر كفاءة واستعداداً لقدرات الذكاء الاصطناعي.

كما التقى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الرؤساء التنفيذيين للذكاء الاصطناعي الذين تمت الموافقة على تعييناتهم مؤخراً في 22 جهة حكومية في دبي، وأكد سموه دورهم الحاسم في إحداث نقلة نوعية في تطوير وتبني الذكاء الاصطناعي الحلول في مناطقهم، وأهمية تسريع وتيرة الحكومة لثورة الذكاء الاصطناعي.

وقال سموه: «برؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سنركز في الفترة المقبلة على استخدام الذكاء الاصطناعي في دبي بشكل أكبر». مستعدة للمستقبل… وتحويل تطبيقاتها إلى تطبيقات عملية تدعم القدرات البشرية…. وتحسن الكفاءة التشغيلية… وتزيد الإنتاجية… وتسخر التكنولوجيا لخدمة الإنسانية.’

وأضاف سموه: «هدفنا في المرحلة المقبلة هو مضاعفة الأثر الإيجابي لاستخدام الذكاء الاصطناعي لتسهيل حياة الناس. نريد تحويل أهداف “خطة دبي السنوية لتسريع اعتماد استخدام وتطبيق الذكاء الاصطناعي”. الذكاء الاصطناعي” في خطوات عملية ومبادرات وفعاليات وبرامج تعمل على تحسين تنافسية دبي ومرونتها الاقتصادية وجودة الحياة والاستعداد للمستقبل لتبقى في المقدمة”.

محادثات ذات معنى

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بعضاً من جلسات الحوار والنقاش، التي أقيمت في «متحف المستقبل»، ضمن أعمال خلوة الذكاء الاصطناعي، والتي ركزت على أربعة محاور رئيسية، هي التمويل والدعم المالي، والبنية التحتية الرقمية، وتمكين البيانات وتنمية المواهب. وكان الهدف هو تحديد الفرص الرئيسية في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك السياسات والتشريعات والحوكمة وتطوير مراكز البيانات التي تدعم استخدام الذكاء الاصطناعي. ، ضمن أشياء أخرى.

وقال سموه في تدوينة عبر حسابه الرسمي على منصة «إكس»: «شهدت اليوم خلوة الذكاء الاصطناعي في دبي، والتي جمعت أكثر من 2500 مسؤول حكومي ومدير تنفيذي وخبير متخصص في 35 جلسة حوارية وورشة عمل». وإطلاق شراكات ومبادرات جديدة تهدف إلى خلق مستقبل واعد لهذا القطاع”. التقيت خلال الفعالية بعدد من مديري ومسؤولي الجهات الحكومية في دبي والرؤساء التنفيذيين للذكاء الاصطناعي الذين وافقنا على تعييناتهم في 22 جهة حكومية، وكلفوا بتحويل مخرجات الخلوة إلى مشاريع ومبادرات التي تعزز ريادة دبي في النشر الأمثل لتطبيقات الذكاء الاصطناعي والاستفادة من إمكاناتها اللامحدودة.

واطلع سموه خلال جولة في «منطقة 2071» في أبراج الإمارات بدبي على عدد من ورش العمل والفعاليات المتنوعة التي تنظمها شركات التكنولوجيا العالمية لاستعراض أحدث حلول وتطبيقات الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع مايكروسوفت وجوجل وآي بي إم وOracle وAmazon وSA وNVIDIA ومؤسسة دبي للمستقبل، بالإضافة إلى 8 جلسات حوارية جانبية ينظمها صندوق منطقة دبي للمستقبل، وCampus Dubai للذكاء الاصطناعي، وMicrosoft، وAmazon، وGoogle، وOracle، وHewlett-Packard Enterprise، وAntler.

التحولات الملموسة

سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ترأس تنظيم الدورة القادمة لـ”خلوة الذكاء الاصطناعي” في 29 أبريل 2025. وقال سموه: “نريد أن تصبح الخلوة منصة سنوية لتحقيق التحولات الملموسة و تغييرات عميقة تُحدث الذكاء الاصطناعي في كافة القطاعات بالشراكة بين القطاعين، والاستعداد لاغتنام فرصه وتطبيقاته التي تساهم في تحقيق نقلات نوعية للإنسانية في مجالات التعليم والرعاية الصحية والتنمية والبحث العلمي والتصميم. المستقبل.”

وأضاف سموه: «إن النهج الإيجابي الذي تعلمناه من محمد بن راشد في التعامل مع كل ما هو جديد مكننا في مرحلة مبكرة من ترجمة قدرات الذكاء الاصطناعي إلى الواقع الذي نعيشه في دبي اليوم، ونريد تسريع وتيرة التحول». الانتقال من مرحلة استكشاف الإمكانيات في تطبيقات الذكاء الاصطناعي إلى مرحلة التنفيذ العملي.

منصة المستقبل

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الإعلان عن شراكة استراتيجية بين دو وأوراكل لتقديم حلول متقدمة للغاية في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي. وأكد سموه أن دبي تعد المنصة المثالية للشراكات الفعالة في تصميم المستقبل، وأنها أصبحت من أفضل مدن العالم الدافعة لتطوير استخدامات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.

وقال سموه: «ستستمر دبي في دعم كافة المبادرات الهادفة إلى بناء هذا القطاع المستقبلي وتطويره، وستشجع استخدام تطبيقاته في مختلف المجالات، وتسريع اعتماد تطبيقاته بشكل منظم ومدروس، بما يعزز مكانة دبي». موقع. كوجهة عالمية مفضلة للعيش والعمل والابتكار والإبداع وتصميم المستقبل ونشر التكنولوجيا في خدمة الإنسانية.

وبموجب الشراكة، سيتم استخدام منصة Oracle Alloy لتقديم خدمات الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي السيادي للقطاع العام والهيئات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن خلال هذه المنصة، ستتمكن دو من تقديم أكثر من 100 خدمة وتطبيقات للبنية التحتية السحابية. وشهدت الخلوة الإعلان عن العديد من الشراكات والمبادرات المشتركة بين الجهات الحكومية وشركات التقنية المشاركة، والتي تركز على إتاحة الفرص للجهات الحكومية للاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي المتقدم.

جدول أعمال واسع النطاق

ونظم الخلوة مركز دبي لاستخدامات الذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي التابع لمتحف المستقبل.

وشهدت الخلوة جلسة حوارية مهمة بعنوان «من دبي إلى العالم: ترسيخ مكانة دبي كمقر عالمي للشركات المليارديرية»، شارك فيها رجل الأعمال ديفيانك توراخيا، ومحمد بلوط، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة «كيتوبي»، ومارتن أفيتيسيان، شارك الرئيس التنفيذي السابق لشركة فارفيتش، في تقييم مجموعة من النماذج الناجحة لتطبيقات الذكاء الاصطناعي، التي احتضنتها دبي وشكلت مختبراً لإطلاقها عالمياً من دعم ابتكارات الذكاء الاصطناعي، وتوسيع استخدامه لتطوير الخدمات في المجتمعات الذكية في العالم. مستقبل.

وضمت الجلسة، التي حملت عنوان “دور الحكومات في تسريع تبني الذكاء الاصطناعي من خلال تطوير تشريعات وسياسات فعالة”، رود سليماني، مسؤول السياسات والشراكات لمنطقة الشرق الأوسط في OpenAI، ونيك بريتجون، رئيس قسم الهندسة في شركة Palantir، جزء. وأكد كريم بيجر، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة InstaDeep، على أهمية التفاعل الإيجابي بين الحكومات والقطاعات الاقتصادية وشركات التكنولوجيا لوضع إطار شامل يضمن الاستخدام الأخلاقي والآمن للذكاء الاصطناعي لتحسين حياة الإنسان.

خطة دبي

وتعد خطة دبي السنوية لتسريع تبني استخدامات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، والتي تم إطلاقها في 29 أبريل الماضي بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بمثابة خارطة طريق لتحسين جودة الحياة في تحسين دبي من خلال تطبيق الذكاء الاصطناعي في كافة القطاعات والمجالات المهمة لمستقبل الإمارة.

وتهدف الخطة إلى توفير البيئة الأفضل لشركات الذكاء الاصطناعي والمواهب العالمية، وجعل إمارة دبي من بين الأفضل في اعتماد الذكاء الاصطناعي في العمل الحكومي، وجعل إمارة دبي مختبراً عالمياً للحوكمة والتشريع في هذا المجال. الذكاء الاصطناعي.

تدعم خطة دبي السنوية لتسريع تبني استخدامات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي تحقيق أهداف أجندة دبي الاقتصادية D33.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *