التخطي إلى المحتوى
نمو الثقة بتجارة التجزئة عبر الإنترنت في الدولة

أكد ستيفانو مارتينيلي، نائب رئيس أمازون في الإمارات والسعودية أن قطاع التجارة الإلكترونية يشهد نمواً ومن المتوقع أن يستحوذ على 41 % من مبيعات التجزئة العالمية بحلول عام 2027، مسجلاً ارتفاعاً من 18 % فقط في عام 2017.

ويتشابه هذا الاتجاه العالمي مع اتجاه نمو قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات، حيث نشهد نمو الثقة في تجارة التجزئة عبر الإنترنت في الدولة. وأضاف: استناداً إلى أحدث أبحاثنا، فإن ما يقارب من نصف الأشخاص (46 %) في دولة الإمارات يقومون بحوالي ثلث مشترياتهم عبر الإنترنت، في حين أن حوالي 3 من بين كل 10 أشخاص يوافقون وبشدة على أنهم يتسوقون عبر الإنترنت أكثر وبشكل متكرر مقارنة بالعام الماضي.

وتابع: أظهرت أحدث أبحاثنا في الإمارات أن ما يقارب من ثلث الأشخاص (32 %) على استعداد لدفع أكثر من 20 درهماً في الشهر للحصول على عضوية تجمع بين مزايا التسوق والترفيه، في حين أن رسوم العضوية في برنامج برايم تبلغ 16 درهماً في الشهر فقط و140 درهماً للاشتراك السنوي.

وأردف: يريد العملاء دائماً تشكيلة واسعة من المنتجات وأسعاراً منخفضة وخدمة توصيل سريعة. هذا ما عليه الوضع اليوم، وسيكون كذلك بعد عشر سنوات من الآن، ولهذا السبب، نواصل في «أمازون» الابتكار في هذه المتطلبات الأساسية التي تحوز على اهتمام العملاء. ويواصل المتسوقون في دولة الإمارات الإنفاق ولكنهم أصبحوا أكثر حذراً على الأمور التي يقومون بالإنفاق عليها، فهم مهتمون بشكل متزايد بالحصول على أسعار ملائمة، ويبحثون عن العروض والتخفيضات بشكل منتظم. ويؤكد ذلك أحدث نتائج أبحاثنا والتي توضح بأن 79 % من المتسوقين في الإمارات يبحثون عن التخفيضات والعروض والخصومات عند إجراء عمليات شراء عبر الإنترنت.

وحول تأثير «يوم برايم» على البائعين والشركات الصغيرة، قال: يعد دعم البائعين بمن فيهم أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم جزءاً أساسياً من عملنا وثقافتنا التي تركز على العملاء في أمازون. في الواقع، تأتي أكثر من 60 % من مبيعات أمازون على مستوى العالم من بائعين مستقلين، معظمهم من الشركات الصغيرة والمتوسطة. وتلتزم بدورنا في تمكينهم من الازدهار وتنمية أعمالهم بنجاح وبذلك ندعم الاقتصاد الرقمي في الإمارات. ويسرنا دوماً نجاح البائعين، حيث يعد نجاحهم نجاحاً لنا أيضاً.

من جهته، قال براشانت ساران، الرئيس التنفيذي للعمليات، أمازون تركيا والشرق الأوسط وأفريقيا: تسهم خدمة «تشحن من قبل أمازون»، في تمكين رواد الأعمال والشركات الصغيرة من الاستفادة من الشبكة اللوجستية المتطورة والتكنولوجيا العالمية التي تتمتع بها أمازون، لتخزين طلبات العملاء وتعبئتها وشحنها. وتتيح تقنيتنا وخبرتنا اللوجستية العالمية للبائعين أن يقدموا لعملائهم خدمة التوصيل في نفس اليوم وخلال يوم واحد في جميع أنحاء الإمارات. سيكون من الصعب للغاية على الشركات الصغيرة والمتوسطة تحقيق ذلك بدون حجم عمليات أمازون والبنية التحتية الحديثة.

إضافة إلى ذلك، نتعاون مع شركات التوصيل الصغيرة والمتوسطة لتوصيل آلاف الطرود يومياً، ما يتيح لهم الاستفادة من البنية التحتية والتكنولوجيا والتدريب المتقدم الذي نقدمه لهم، ويسمح لهم في النهاية بتوسيع نطاق أعمالهم كشركاء في خدمة التوصيل لدينا.

اقرأ أيضاً:

71 % من المتسوقين عبر الإنترنت يرغبون في معرفة مزود التوصيل قبل الشراء

لينكدإن: 60 % من الجيل «زد» في الإمارات يرغبون بوظائف خضراء

64 % من سكان الإمارات يستغنون عن المعاملات النقدية بحلول 2030

«إي آند» تطلق منصة للتعليم الإلكتروني ترتكز على الذكاء الاصطناعي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *