التخطي إلى المحتوى
36.8 مليار درهم الحجم المتوقع لقطاع الضيافة الإماراتي في 2028

من المتوقع أن ينمو قطاع الضيافة في الإمارات بمعدل سنوي 6.9% إلى 10 مليارات دولار (36.8 مليار درهم) في عام 2028، مقارنة بـ 7.1 مليار دولار (26.1 مليار درهم) في عام 2023. ويعزى هذا النمو إلى جاذبية الدولة للسياح الدوليين. كوجهة عالمية رائدة للترفيه والأعمال، مدعومة ببنية تحتية متطورة لقطاع السياحة، بحسب تقرير ألبن كابيتال.

وبحسب التقرير، من المتوقع أن يرتفع عدد السياح الدوليين إلى الإمارات بمعدل سنوي مركب 5% على مدى أربع سنوات ليصل إلى 30.4 مليون سائح بحلول عام 2028. ومن المتوقع أن تشهد الإمارات زيادة في معدل الإشغال قدرها 78. 7 مليون سائح. % في الفترة ما بين 2023 و2028.

ونتيجة لذلك، من المتوقع أن ينمو متوسط ​​السعر اليومي بمعدل نمو سنوي مركب قدره 2.2% ليصل إلى 161.1 دولارًا أمريكيًا (592 درهمًا إماراتيًا) في عام 2028، مقارنة بـ 144.5 دولارًا أمريكيًا (531 درهمًا إماراتيًا) في عام 2023، في حين من المتوقع أن ترتفع إيرادات الغرفة المتوافرة بمعدل نمو سنوي مركب. 3.3% إلى 126.8 دولاراً (466 درهماً) مقابل 107.9 دولاراً (397 درهماً) في نفس الفترة.

أطلقت شركة ألبن كابيتال، شركة الاستشارات المصرفية الاستثمارية التي تتخذ من دبي مقراً لها، أمس تقريرها عن قطاع الضيافة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. ويقدم التقرير الشامل تحليلات وتوقعات متعمقة بشأن قطاع الضيافة ويراقب أيضًا الاتجاهات الحالية ومحركات النمو والتحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي. بالإضافة إلى ذلك، يذكر التقرير أسماء عدد من شركات التموين التي تمارس نشاطها في المنطقة.

تم إطلاق التقرير خلال ندوة عبر الإنترنت، تلتها جلسة نقاش مع غازي مشرفي، المدير المالي في شركة روتانا لإدارة الفنادق، وفيجاي راجافان، المدير المالي لمجموعة أرينكو، وهلا مطر شوفاني، رئيس شركة H. USA في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب أفريقيا. – آسيا، إيان أرنوت، مدير تطوير الضيافة في شركة التميمي ومشاركوه للمحاماة والاستشارات القانونية، وسانجاي بهاتيا، المدير العام في ألبن كابيتال. وأدارت الجلسة سامينا أحمد، المدير العام لشركة ألبن كابيتال.

وقالت سامينا أحمد: «أصبحت دولة الإمارات موقعاً مفضلاً لعقد مؤتمرات الأعمال واستضافة المعارض الثقافية الإقليمية والدولية. وتهدف دولة الإمارات، في إطار استراتيجيتها السياحية، إلى استقبال نحو 40 مليون نزيل في المنشآت الفندقية سنوياً، وزيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 450.0 مليار درهم بحلول عام 2031.

ومن المنتظر أن تلعب دبي دوراً رئيسياً في تحقيق هذه الأهداف، نظراً لمكانتها كوجهة سياحية عالمية، بالإضافة إلى الاستثمارات الكبيرة التي قامت بها على مر السنين في مشاريع البنية التحتية المرتبطة بقطاع السياحة. واستناداً إلى أجندة دبي الاقتصادية (D33)، تهدف الإمارة إلى تعزيز مكانتها بين أفضل ثلاث وجهات سياحية في العالم بحلول عام 2033».

وأضافت سامينا: «بعد النجاح في تنظيم الفعاليات العالمية الكبرى مثل إكسبو 2020 دبي، تهدف الإمارة إلى استضافة 400 حدث دولي سنوياً بحلول عام 2025. علاوة على ذلك، وفي محاولة لزيادة تدفق السياح من الهند، قامت حكومة الإمارات العربية المتحدة بتبسيط إجراءات الحصول على التأشيرة. من خلال تقديم تأشيرة، تأشيرة سياحية متعددة الدخول لمدة 5 سنوات للهنود.

وتسمح هذه التأشيرة للمسافرين بزيارة الإمارات عدة مرات على مدار خمس سنوات، وتسمح لحاملها بالبقاء لمدة أقصاها 180 يومًا في السنة. ومن المتوقع أن تساعد كل هذه العوامل في دعم النمو في عدد السياح القادمين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، مما سيدفع النمو في متوسط ​​السعر اليومي والإيرادات لكل غرفة متاحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *