التخطي إلى المحتوى
527.7 ألف شخص استفادوا من أضاحي الهلال الأحمر وكسوة العيد هذا العام

ونفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي هذا العام مشروع الأضحية في الإمارات وفي 53 دولة حول العالم، حيث استفاد من المشروع أكثر من 100 ألف شخص في الدولة، و400 ألف في 4 قارات، بالإضافة إلى 27700 شخص استفادوا من المشروع. برنامج كسوة العيد خارج الدولة .

وقامت الهيئة بتوسيع نطاق مشروع الأضاحي مساهمة منها في تقليل أثر نقص الغذاء وارتفاع أسعاره. وبدأت منذ أول أيام عيد الأضحى بذبح الأضاحي وتوزيعها عبر مكاتبها الخارجية وسفارات الدولة في الدولة. عدد من الدول، بالتعاون والتنسيق مع بعض المنظمات الخيرية والإنسانية في دول أخرى.

وحرصاً منها على توسيع مظلة المستفيدين من مشروع لحوم الأضاحي حول العالم هذا العام، كثفت الهيئة جهودها لزيادة ميزانية المشروع لتشمل أكبر عدد ممكن من الشرائح الضعيفة والأسر المحتاجة، وتلبية احتياجاتهم لحم الأضحية. اللحوم خاصة وأن هذا العام شهد في بعض الدول ارتفاعا كبيرا في أسعار الأضاحي ولم يكن من الممكن توفير أموال الأضحية للكثير من الأسر ذات الدخل المحدود وعلى سنة أبي الأنبياء إبراهيم الجديد على تنفس الحياة فيه. ولذلك أدركت الهيئة هذا الجانب فلبت نيابة عن هؤلاء الضعفاء مطالبهم المتعلقة بلحوم الأضاحي، والتي استوفت الضوابط الشرعية لتعظيم الأضحية وتحقيق أهدافها التضامنية.

وتنفذ هيئة الهلال الأحمر مشروع الأضاحي سنوياً خارج الدولة، في إطار استراتيجيتها لمد جسور التعاون والعطاء مع كافة الشعوب الشقيقة والصديقة، لا سيما التي تعاني من وطأة الظروف وسوء الأوضاع المعيشية. وفي هذا العام، وجدت تضحيات الهلال الأحمر طريقها إلى الفقراء في أحيائهم النائية وإلى اللاجئين في مخيماتهم. يفتقر النازحون في جميع أنحاء العالم إلى أبسط ضروريات الحياة.

وتود الهيئة أن تكون حاضرة بين هذه الفئات لمد يد العون والمساعدة لهم من خلال برامجها الإنسانية ونشاطاتها الإغاثية المستمرة، خاصة في فترة الأعياد التي تسود فيها مظاهر الفرح والسعادة، حتى لا يشعروا بمرارة المعاناة. ضائقة. دون الآخرين الذين أنعم الله عليهم بالحياة الهنيئة ونعمة الاستقرار. غطى مشروع قرباني للهلال الأحمر 53 دولة في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *